بعد خسارته مبلغاً مالياً كبيراً..... انتحار صرّاف سوري

مطيع عطية صراف سوري.jpg

دمشق/ المشرق نيوز

ذكرت وكالة "سكاي نيوز عربية" أن صرافا في مدينة سرمدا، بريف إدلب الشمالي في سوريا، أقدم على قتل نفسه،  بالتزامن مع انهيار قيمة الليرة السورية، ووصول سعر الصرف إلى أكثر 3 آلاف ليرة مقابل الدولار الأميركي الواحد.

وأوضح الموقع أن  الصراف مطيع عطية صاحب محل صرافة في مدينة سرمدا، أقدم على الانتحار عبر تناوله العديد من مادة سامة معروفة لدى العامة باسم (حب الغاز)، "مما أدى لوفاته على الفور".

وأكد الموقع أن إقدام عطية على الانتحار جاء عقب خسارته مبلغا ماليا كبيرا، حيث قام بشراء مبلغ كبير من المال عندما كان سعر الدولار الواحد بـ 2200 ليرة، ليرتفع السعر بعدها إلى 3800 ليرة.

وأوضح أن مطيع "قام ببيع المبلغ مرة ثانية، مما أدى لخسارته مبلغ 400 ألف دولار أمريكي".

اقرأ أيضاً

ورغم ارتفاع الليرة السورية أمس الأربعاء لتصل إلى نحو 2500 ليرة للدولار الواحد، غير أنها لا تزال تعاني تراجعا سريعا في قيمتها أمام باقي العملات الأجنبية، في ظل الأزمة الاقتصادية التي تشهدها سوريا لاسيما مع اقتراب تطبيق قانون العقوبات الأمريكي "قيصر".