قرار أمريكي يقضي بدفع دول محور المقاومة الفلسطينية تعويضات للمستوطنين

القدس المحتلة / المشرق نيوز

وافقت محكمة اتحادية في الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، على منح الحق لعائلات القتلى من المستوطنين، الذين يقتلون في عمليات فردية، بالمطالبة بتعويضات من دول مثل سوريا وايران تدعم حماس والجهاد الاسلامي.

ووفقًا للحكم الذي يعتبر الأول من نوعه، فإنه حتى لو تصرف المنفذ بمفرده، إلا أن الدول الداعمة للمقاومة تتحمل مسؤولية التحريض الأيديولوجي على تنفيذ العمليات، وبالتالي يمكن تحميل الدول التي تمول حماس والجهاد الإسلامي مسؤولية دفع التعويضات.

وقالت المحامية نيتسانا درشان لايتنر، التي تقود الادعاء وتمثيل عائلات المستوطنين القتلى بالقرار، إن القرار: "سابقة وانتصار كبير لضحايا العنف،  لقد أقرت المحكمة أن وراء كل منفذ عملية هناك منظمة إرهابية". وفق حديثها.

وأضافت لايتنر، أن "عمليات الطعن  ليست موجة من الهجمات التي لا يمكن السيطرة عليها حيث يمكن لأي شخص أن يأخذ سكينًا ويطعن عشوائيًا، لكن هذه حملة مدروسة من قبل حركة حماس، وعلى هذا النحو، كان من الممكن القضاء عليها لو شنوا حربًا قانونية ضد الحركة".

اقرأ أيضاً

وقالت: "من الواضح الآن للجميع أن الذئب المنفرد كما هو مشار إليه في الدعوى ليس وحيدًا حقًا، ولكن هناك عصابة من الذئاب تقف وراء بنية تحتية إرهابية واسعة النطاق، لذا يجب أن تكون الحرب جذرية".