تفاصيل حول مقتل شقيقين في شجار عائلي.... ومركز حقوقي: الأمن الفلسطيني دخل بالزّي المدني

شجار عائلي وقتلى.jpeg

نابلس/ المشرق نيوز

أعلنت الشرطة الفلسطينية،  مساء اليوم الأحد,  تفاصيل جديدة, حول مقتل مواطنين وإصابة آخر صباح اليوم، والقبض على 4 مشتبه بهم في حوارة جنوب  نابلس بالضفة الغربية .

وقال المتحدث باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات ، إن غرفة عمليات شرطة محافظة نابلس تلقت بلاغاً بوصول جثمانين لشخصين 32 عاماً و38 عاماً  وهما من بلدة حواره جنوبي نابلس لمستشفى رفيديا الحكومي وإصابة ثالثة وصفت بالحرجة  ولازالت تتلقى العلاج بعد اطلاق النار عليهم في البلدة.

وأضاف ارزيقات في بيان له، أنه تبع بعد ذلك تحطيم مركبات وحرق محال تجارية .

وأكد أن الشرطة والاجهزة الأمنية اتخذت إجراءاتها وتم السيطرة على الشجار والقبض على 4 اشخاص  مشتبه بهم بالضلوع بإطلاق النار.

اقرأ أيضاً

وأشار إلى أنه  تم التحفظ على الجثمانين بأمر من النيابة العامة وتحويلهما لمعهد الطب العدلي في جامعة النجاح الوطنية للتشريح والوقوف على الأسباب المباشرة للوفاة، فيما باشرت الشرطة والنيابة إجراءات التحقيق.

من جهته, استنكر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، بشدة مقتل مواطنين وإصابة ثالث بجراح خطيرة، خلال شجار عائلي وقع في بلدة حوارة، جنوب نابلس، صباح اليوم، تخلله إطلاق نار. 

وأشار المركز بقلق إلى تنامي ظاهرة استخدام الأسلحة النارية خلال الشجارات العائلية والشخصية في الآونة الأخيرة والاعتداء على سيادة القانون، مما يهدد السلم الأهلي والمجتمعي.

وطالب المركز وفق بيان وصل "دنيا الوطن" نسخة عنه، النيابة العامة الفلسطينية، بالتحقيق الجدي في ظروف هذا الحادث، وتقديم المتورطين فيه للعدالة، كما يطالب الأجهزة الأمنية باتخاذ التدابير اللازمة التي من شأنها وضع حد لاستخدام الأسلحة النارية في الشجارات العائلية.

ووفقاً لتحقيقات المركز، في حوالي الساعة 9:00 من صباح اليوم الأحد الموافق 31 أيار/ مايو 2020، تجدد الشجار بين عائلتي هزيم سليم، وخضر عودة في بلدة حوارة، قضاء نابلس، الذي بدأ مساء يوم أمس.

وتخلل شجار اليوم، إطلاق نار من سلاح "خرطوش"، أسفر عن مقتل جلال جمال عودة، (34 عاماً)، وعمه جهاد خضر عودة، (38 عاماً)، جراء إصابتهما بأعيرة نارية في الرأس، بالإضافة إلى إصابة شقيق الأول، كمال جلال عودة (38 عاماً)، بعيار ناري في الرأس، ووصفت حالته بالحرجة، ونقل إلى مستشفى رفيديا الحكومي بمدينة نابلس.

وفي أعقاب ذلك، حدثت اعتداءات، تضمنت حرق منازل ومركبات لعائلة المشتبه بهم بإطلاق النار في المنطقة.

الجدير ذكره، أن بلدة حوارة مصنفة ضمن مناطق (c)، وفقاً لاتفاقية "أوسلو"، وهي تخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

وكانت الأجهزة الأمنية تدخل تلك المناطق بعد التنسيق مع قوات الاحتلال، لكنها اضطرت اليوم الدخول للبلدة بزي مدني، واحتواء الموقف، واعتقال المشتبه بهم بإطلاق النار، في ضوء قرار السلطة الفلسطينية مؤخراً، وقف التنسيق الأمني بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وعبر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، عن أسفه لمقتل المواطنين، فإنه ينظر بقلق إلى استمرار مظاهر سوء استخدام السلاح، ووقوع مزيد من الضحايا في صفوف المدنيين، ويطالب الأجهزة المختصة بملاحقة المسؤولين عن هذه الحوادث، وعدم التهاون مع حالات أخذ القانون باليد، والاعتداء على سيادة القانون.

كما طالب المركز بتوفير الحماية للمواطنين وباتخاذ التدابير اللازمة لضمان سلامتهم، وبإجراء كل ما يلزم لمنع مثل هذه الحوادث، والوصول لحالة السلم الأهلي وسيادة القانون.