زوجان يموتان بيوم واحد ومسن يفقد ابناءه الثلاثة واخر مقعد يلحق بزوجته

بالصور : المشرق نيوز ترصد 3 قصص من مقابر غزة في شهر رمضان

ليلى وكمال.jpg

المشرق نيوز ترصد 3 قصص من مقابر غزة في شهر رمضان:

زوجان يرحلان في يوم واحد ويضمهما قبر واحد بعد 45 عامًا من الزواج

مسن يفقد جميع ابناءه الثلاثة خلال شهر رمضان اثنان منهم خلال أسبوع

وأسير محرر مقعد يلحق بجنازة زوجته على كرسيه الى المقبرة رغم مرضه

غزة / علاء المشهراوي- خاص المشرق نيوز

اقرأ أيضاً

رصدت القدس 3 قصص من مقابر غزة خلال شهر رمضان الحالي، الأولى لرحيل زوجين في يوم واحد ليضمهما قبر واحد بعد 45 عامًا من الزواج، والثانية لمسن فقد جميع ابناءه الثلاثة خلال شهر رمضان اثنان منهم خلال الأسبوع الماضي، والقصة الثالثة لأسير محرر مقعد لحق بجنازة زوجته على كرسيه الى المقبرة رغم مرضه.

زوجان يرحلان معا

ففي حادثة نادرة، توفي زوج في التاسعة والستين من عمره بعد 7 ساعات من وفاة زوجته ذات الخامسة والستين، وودع الدنيا مع شريكة حياته التي استمر زواجه بها 45 عامًا.

القدس تابعت الواقعة المؤثرة فقد توفيت السيدة ليلى نمر العيلة الساعة الثالثة عصرا فيما توفي زوجها كمال العيلة الساعة العاشرة ليلا ليدفنا في قبر واحد في المقبرة الشرقية لمدينة غزة.

كمال العيلة.jpg
 

يقول يوسف العيلة شقيق المتوفى لـ المشرق نيوز: كانت حياتهما عبارة عن قصة حب ومودة نموذجية وكانت الحالة الصحية لشقيقه أسوأ من الحالة الصحية لزوجة أخيه، حيث كان يعاني من مرض القلب، مشيرًا الى أنها نُقلت إلى المستشفى قبيل وفاتها بسبب معاناتها من جلطة في الدماغ.

وقد اقيمت مراسم جنازة الزوجة في مسجد التوبة فيما تمت الصلاة على جنازة الزوج في مسجد الصحابة بحي الدرج وسط غزة أقيمت بحضور أبنائهم وأحفادهم وأبناء العائلة والأصدقاء والانساب والاصهار والجيران.

يشار إلى أن ليلى وكمال العيلة كانا قد تزوجا في عام 1975، وأنجبا أربع بنات وولدين، ولديهما 14 حفيدًا.

ودع ابناءه الثلاثة في شهر رمضان

في مقبرة الفالوجا شمال غزة دفن الحج جواد المعصوابي ابو رامز من مخيم الشاطيء ولديه محمد ٣١ واحمد ٣٤ خلال الأسبوع الماضي من شهر رمضان الحالي ليلحقا بأخيهم الاكبر رامز الذي رحل أيضا في شهر رمضان عام ٢٠١٢ بالإضافة إلى إحدى شقيقاتهم الستة.

المعصوابي.jpg
 

 عندما واسيت الرجل الاثكل برحيل جميع أبناءه الثلاثة قال لـ المشرق نيوز وهو يجلس على قبري ولديه محمد واحمد ردد بصبر وجلد للقدس: الحمد لله .. لا املك سوى ان أقول لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم .. لقد فقدت جميع أبنائي الثلاثة وابنتي، وتبقى لي خمسة من البنات المتزوجات، اسأل الله ان يعوضني خيرا.

المسن المقعد يلحق بجنازة زوجته

وفي مقبرة الشيخ رضوان وسط غزة استرعى انتباهي حضور المسن المقعد ابو ياسر محيسن ٧٣ عاما من مخيم الشاطيء الى مقبرة الشيخ رضوان واصراره على الحضور بنفسه لوداع زوجته فريال محيسن ام ياسر.

وحكى المسن الارمل لـ المشرق نيوز بكلمات يكسوها الحزن للقدس قصة وفاء نادر عاشاها معا حتى اخر لحظة، موضحا ان الراحلة هي ابنة عمه وهي أيضا في مثل سنه تزوجا عام ١٩٨٠ في سن ٢٧ عاما حيث انتظرته حتى قضاءه ٧ سنوات في سجون الاحتلال، حيث كان من مناضلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

محيسن.jpg
 

واختتم أبو ياسر بالقول: لقد انتظرتني خلال اسري وقضت معي حلو الأيام ومرها وصبرنا معا على كل ما رأته غزة من معاناة الحروب والحصار والانقسام وما ترتب على ذلك من صعوبة الحياة، فأقل الواجب ان ارافقها حتى اخر مشهد لها في هذه الحياة الفانية.

انتهى