حقيقة استجواب الشرطة الإسرائيلية لضابطين أعدما فلسطينيًا من ذوي الاحتياجات بالقدس

تل ابيب/ المشرق نيوز

أفادت وسائل اعلام عبرية اليوم السبت, بأن الشرطة الإسرائيلية استجوبت اثنين من الضباط بعد إطلاق النار على فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة وقتله بعدة طلقات بزعم تنفيذه "عملية طعن".

وقالت هيئة البث العبرية "كان"، إنه تم استجواب الضابطين للتحقيق في قسم المباحث بعد إطلاقهما النار على فلسطيني يبلغ من العمر 32 عاماً شرقي القدس .

من جهته، عقّب رئيس القائمة المشتركة ايمن عودة على الحادث، مشددا على وجوب اجراء التحقيق بشكل شفاف، والسعي لإدخال الشرطييْن المسؤوليْن عن هذه الجريمة الى السجن.

واتهم عودة الحكومة الإسرائيلية بان تصرفها هو ما سهّل وقوع هذا القتل.

اقرأ أيضاً

من جانبه، اتهم النائب عن القائمة المشتركة عوفير كاسيف الشرطييْن بارتكابهم جريمة قتل، وحمل الحكومة المسؤولية، معتبرا ان التحريض الذي ينطلق من اروقتها أدى الى وقوع الحادث، على حد تعبيره.

وبدروه، وصف النائب عن القائمة المشتركة احمد الطيبي الجريمة قتل الشاب اياد حلاق من سكان شرقي القدس بنيران شرطييْن في منطقة باب الاسباط بالبلدة القديمة في المدينة صباح اليوم بـ "الخطيرة".

واعتبر الطيبي ان الادعاءات عن حمل هذا الشاب سلاحا هي كاذبة، وان إفادات شهود العيان ونتائج الواقعة أشارت الى ذلك.

كما شدد على وجوب فرض عقوبة السجن الفعلي على هذين الشرطيين.

وقالت النائبة عايدة توما سليمان من القائمة المشتركة، إنه يجب على كل من صعق جراء مقتل الأمريكي ذي البشرة السمراء جورج فلويد في الولايات المتحدة على يد شرطي ان ينظر قريبا الى ما يجري عندنا.

الجدير بالذكر أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت صباح اليوم، النار تجاه الشاب الحلاق وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة ، قرب باب الأسباط في البلدة القديمة، مما أدى إلى استشهاده.