الخضري: خطوات ضم الضفة تُنفذ فعلياً والمطلوب خطوات عملية فلسطينية

الخضري.jpg

غزة/ المشرق نيوز

أكد رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري اليوم الجمعة، أن خطوات ضم الضفة الغربية، تُنفذ فعلياً على الأرض ضمن صفقة القرن، ضمن اعتداءات وإجراءات لا تتوقف.

وأكد الخضري في تصريح صحفي, أن إسرائيل تفرض وقائع على الأرض لتصبح حقائق، وتُراهن على عنصر الوقت لإتمام خططها، بدعم أمريكي لا محدود.

وقال: "إسرائيل وأمريكا تمارسان سياسة كي الوعي حتى من قبل إعلان تفاصيل صفقة القرن، وعند إعلان التفاصيل، وتطبيق جزء منها فيما يتعلق بضم القدس، ونقل السفارة الأمريكية للقدس، واعتراف أمريكا بأن القدس عاصمة الاحتلال، وإعلانها أن الاستيطان لا يتناقض مع القانون الدولي، وضم هضبة الجولان، ووقف تمويل (أونروا)، وإعادة تعريف من هو اللاجئ".

وشدد الخضري على أن كل هذا يسير بالتزامن مع خطوات إسرائيلية تُنفذ على الأرض، وتمهيد إعلامي لما هو قادم من خطوات، مشيراً إلى أن ما يتم على الأرض هو تنفيذ فعلي لخطوات الضم وسيكون الإعلان تحصيل حاصل.

اقرأ أيضاً

ودعا الخضري، إلى خطوات عملية وحدوية فلسطينية لها انعكاس على الأرض تجمع كل طاقات شعبنا، وتُشكل قوة مانعة لكل خطوات الضم والاستيطان وسلب الأراضي، وتعزز صمود شعبنا، حيث المعاناة مستمرة في كل مكان سواء في القدس أو الضفة الغربية أو قطاع غزة أو الشتات.

وشدد الخضري على ضرورة وجود موقف عربي واضح رافض بشدة لكل الخطوات الإسرائيلية المدعومة أمريكيا، والتي تهدف لنزع الأراضي الفلسطينية من أصحابها ومنحها للاحتلال في خطوات خطيرة تتطلب موقف أكثر تأثيرا للتصدي لهذه الصفقة المرفوضة.

وطالب الخضري بمواجهة دولية حقيقية لكل الخطوات الإسرائيلية في ضم وسلب الأراضي، وإنكار حق شعبنا في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، باعتبار كل هذا يتناقض تماما مع القانون الدولي، وكل مقررات الأمم المتحدة.

ودعا الخضري المجتمع الدولي للتصدي لإسرائيل لمنعها من إكمال خطط الضم والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، لنيل حقوقه كاملة في العيش بأمان وسلام دون احتلال وحصار واستيطان.