جريمة قتل الفتاة الإيرانية رومينا تتفاعل.. ذبحها والدها بمنجل وهي نائمة " تفاصيل مثيرة ومؤلمة"

طهران - المشرق نيوز

هزت جريمة قتل الفتاة رومينا أشرفي المجتمع الإيراني واحدثت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي وصل صداها الى المجتمع الدولي.

موجة من الغضب والانتقادات تتفاعل على مأساة الفتاة الايرانية رومينا أشرفي التي قتلت الثلاثاء الماضي على خلفية ما يسمى "جرائم الشراف" معتبرين أن القوانين المطبقة في البلاد وتعامل الشرطة مع تلك القضايا يتسبب في العديد من الحالات بمقتل الضحية.

 

رومينا ابنة الـ 13 ربيعا ذبحت ليلاً

اقرأ أيضاً

فقد أقدم والد الفناة ابنة الـ 13 ربيعا على قتلها بقطع رأسها أثناء نومها تحت عنوان "جريمة الشرف".

وأدانت منظمة العفو الدولية الجريمة المروعة بعد أن وصلت أصداؤها إلى وسائل الاعلام العالمية، داعية السلطات الإيرانية إلى تعديل المادة 301 من قانون العقوبات لضمان المساءلة التي تتناسب مع خطورة الجريمة، وإنهاء الإفلات من العقاب في جرائم العنف التي تطال النساء والفتيات في إيران.

كما أدانت تجاهل السلطات الإيرانية مرارًا وتكرارًا لمناشدات رومينا التي طالبتهم بحمايتها من والدها العنيف والمسيء.

"أريد الانتقام"

بدورها، طالبت أم الفتاة المصدومة رعنا دشتي بإنزال الإعدام بحق الوالد. وقالت في تصريحات صحفية، بحسب ما أفادت شبكة "إيران انترناشيونال" أمس "أريد الانتقام. لا أستطيع رؤيته مرة أخرى".

كما أوضحت في حديثها أن والد رومينا كان قاسياً جداً معها، لا سيما في ما يتعلق بطريقة لبسها وعلاقاتها.

إلى ذلك، كشفت أن ابنتها المراهقة وقعت في غرام شاب من منطقة تالش التي يقطنون فيها شمالي إيران، وهربت معه بسبب خوفها من أبيها، بعد أن رفض الأخير مرارا وتكرارا تقدم الشاب لخطبتها.

وكان القضاء الإيراني، أعلن الأربعاء، فتح تحقيق خاص في القضية، بعد أن ألقت الشرطة القبض على والد الفتاة الثلاثاء.

وذكرت وسائل إعلام محلية في حينه أن والد رومينا قتلها بوحشية، إذ قطع رأسها بمنجل بينما كانت نائمة، وذلك بعدما أعادها إلى المنزل إثر فرارها مع صديقها البالغ من العمر 28 عاماً لهدف الزواج.

سلمت إلى قاتلها

واعتقلت قوات الأمن رومينا ورفيقها، إثر شكوى تقدم بها أفراد من عائلتي الصديقين، وعلى الرغم من أن الفتاة حذرت الشرطة من أن والدها شخص عصبي وأن حياتها في خطر، تم تسليمها إليه وفقاً لما تقتضيه قوانين البلاد.

ووفقاً لموقع "خزر اونلاين"، أدت عودة رومينا إلى توترات وخلافات متزايدة باستمرار داخل الأسرة، ونظراً لأن الأب لم يتمكن من التأقلم مع فكرة فرار ابنته، فقد قرر قتلها في 21 مايو/أيار عندما لم يكن أحد في المنزل غيرهما وكانت الفتاة نائمة.

كما ذكرت تقارير إخبارية أخرى، أن الأب سلم المنجل الذي ذبح به ابنته إلى الشرطة واعترف بقتلها.