الصحة الفلسطينية توضح حقيقة وقوع تعدي جسدي بين طبيبين داخل مجمع فلسطين

رام الله / المشرق نيوز

أصدرت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الخميس، بيانا توضيحيا، بشأن وقوع تعدي جسدي بين طبيبين داخل مجمع فلسطين الطبي.

ونفت الوزارة في بيانها بشكل قطعي ما نشر حول التعدي الجسدي من قبل أحد الزملاء على الآخر، موضحة أن ما حدث بين الزميلين هو نقاش حاد، جرى خلال اجتماع لمناقشة أمور إدارية لتطوير العمل داخل مجمع فلسطين الطبي.

وأكدت الوزارة أنه تم انهاء الخلاف بينهما في مقر نقابة الأطباء بحضور وزيرة الصحة الدكتور مي الكيلة، ونقيب الأطباء والدكتور شوقي صبحة، وجمع من الزملاء الأطباء، وكادر من وزارة الصحة.

واليكم نص بيان وزارة الصحة الفلسطينية:

اقرأ أيضاً

" قَالَ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ"

تتقدم وزارة الصحة الفلسطينية بداية إلى جمهور شعبنا الفلسطيني بالتهنئة والتبريك بحلول عيد الفطر السعيد، أعاده الله علينا وقد تحررت بلادنا من الاحتلال، وأزال الله عنا الوباء.

في ضوء ما نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي في فلسطين، حول ما حدث بين زميلين داخل مجمع فلسطين الطبي ب رام الله ، تود وزارة الصحة التأكيد على ما يلي:

1- تنفي وزارة الصحة بشكل قطعي ما نشر حول التعدي الجسدي من قبل أحد الزملاء على الآخر.

2- ما حدث بين الزميلين هو نقاش حاد، جرى خلال اجتماع لمناقشة أمور إدارية لتطوير العمل داخل مجمع فلسطين الطبي، وكان سبب حدة النقاش حرص الزميلين على تطوير المجمع ورِفعَته.

3- تم إنهاء الخلاف بين الزميلين في مقر نقابة الأطباء، بحضور وزيرة الصحة د. مي الكيلة Mai Alkaila، ونقيب الأطباء د. شوقي صبحة، وجمع من الزملاء الأطباء، وكادر من وزارة الصحة.

4- تؤكد وزارة الصحة على أنها بيتٌ لجميع الكوادر الطبية والصحية، ومن الطبيعي أن يكون هناك اختلاف في وجهات النظر.

5- تفتخر وزارة الصحة بأنها تضم خيرة الكفاءات الطبية والصحية والإدارية، والذين يعملون بكل ما لديهم من جهد لخدمة أبناء شعبنا خصوصاً في ظل جائحة كورونا ، ليكونوا هم خط دفاع أساسي في مجابهة الوباء.

والسلام عليكم ورحمة الله