مديرية تعليم الوسطى بين نجاحات الرائعين والبارعين... بقلم/ د. ناصر اليافاوي

ناصر.jpg

غزة/ المشرق نيوز

رغم الظروف العصيبة التى يمر بها الوطن، وتعطيل التعليم وهو  الجزء الأهم  فى العطاء والبناء، وغياب التعليم الوجاهي ، إلا أن إدارة وطاقم تعليم الوسطى أخذ على عاتقه منذ بداية الأزمة التحدي والاستمرار خدمة للوطن  والطلاب، فأحسنوا البدايات ، وواصلوا العمل باجتهاد  حتى النهايات ، البدايات كانت بعنوان الرائعون وشملت الطلاب المتفوقين،  و كانت تخص الثانوية العامة ،  وبعد النجاحات الباهرة التى حققتها المديرية، انتقلت الى رعاية مرحلة  التمكين لطلاب الصف الرابع ،ورصدت لتحقيق ذلك حصص تفاعلية إلكترونية لتطوير مهارات اللغة العربية والرياضيات،  وضعها ثلة من خبراء المشرفين بتوجيه من مدير التعليم البارع أ هشام الحاج، غايتهم رفعة العلم ومراتب التمكين لتحفيز طلاب الرابع  على تعلم مهارات تمكنهم الولوج في  الصف الخامس دون فجوة ، وإشراك ذويهم وإعطائهم فرص المتابعة الحثيثة لإبنائهم ..

 وكانت جهود جمعية مكللة بالرضوان والحسنات.  هكذا هم بارعوناا.

حققت مبادرة مديرية الوسطى رغم المحن نجاحات تليق بالرائعين والبارعين  ؛ ودامتْ الأفواه البريئة الشّغوفة بحبّ العلم على موعدٍ مع نجاحها  ،

 فحصدتْ اليوم ثمرةَ جُهدها و جهدَ من كان سبباً بنجاحِها ..

اقرأ أيضاً

 لم تكن مديرية الوسطى  تُؤدي واجبهافحسب،لم تكن ترسلُ درساًفحسب  .. !

كانت تُرسل درسها مليئاً بصدقِ عملها وصدق محبّتها لأبنائها   المفعمِ بالشّوق لهم

فشكراً للقائمين  على ما قدّمتوه ، شكراً للقلوب الصادقة داخلهم ،   شكراً على حمايتهمّ أبنائنا من المحن   ودمتم  ودامت قلوبكم  مليئةً بصدق العمل والإخلاص به ..

ترفع قبعاتنا لمن  تميزوا بالتقدم والمثابرة وبوصولهم لأعلى منارة وبذلوا أقصى جهودكم ليكونوا في الصدارة فحققوا أسمى الغايات وختموا ختمة البارعون

وفى هذا المقام نقول :  مديرية الوسطى  شعاعُ النُّورِ في الآفاقِ سَنا

بتألُّقكمْ الوضّاء فحلَّقتم نحو العُلا .....

أنتُم بهجةُ الحياةِ والنسيمُ والنَّدى ...

وبذُور الخيرِ علماً و حكايات تُروى ..