النساء أقل إصابة بفيروس كورونا في فلسطين .. فما السبب؟

رام الله / المشرق نيوز

تشير البيانات الرسمية في دول العالم، أن أغلب ضحايا فيروس كورونا المستجد على أراضيها من الرجال بينما زفت البيانات أن النساء وكذلك الأطفال أقل عرضة للاصابة بالفيروس.

ففي إيطاليا، أظهرت دراسة، أن 52.9% من المصابين رجال و47.1 %نساء. ومن بين أول 14860 حالة وفاة 68% كانوا رجالا.

وفي الصين، أكدت أنه كان معدل الوفيات أعلى بنسبة 1.1% بين الرجال بالمقارنة بالنساء.

وفي فلسطين، ينطبق الأمر ذاته، حيث أظهرت البيانات أن النساء أقل عرضة للاصابة من الرجال بسبب فيروس كورونا المستجد، الأمر ذاته بالنسبة للأطفال مقارنة مع الفئات العمرية الأخرى وفقا لمسح أجراه موقع "رام الله الاخباري" لبيانات وزارة الصحة الفلسطينية حيث تبين من المسح أن عدد الإصابات من الذكور بلغت 173 بينما بلغ عدد الإصابة من النساء 90 حالة.

اقرأ أيضاً

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، أمس الأربعاء، أن العدد الإجمالي للاصابات بالفيرس وصل الى 263 إصابة بعد تسجيل إصابتين جديدتين.

ومن ناحيته قال جيمس جيل الأخصائي بكلية طب وارويك إن الدلائل تتزايد على أن الرجال يعانون من أعراض أشد ومعدلات الوفاة بينهم أعلى بالمقارنة بالنساء.

ويشير الخبراء الى أن سبب زيادة الإصابات بفيروس كورونا بين الرجال وتعرضهم لأعراض أشد من النساء يعود إلى عدة عوامل محتملة، بما في ذلك المخاطر البيولوجية والسلوكية، منها،:عادات سيئة كالتدخين التي ترتفع بين الرجال عن النساء، اضافة الى أن الرجال بشكل عام لا يعتنون بصحتهم بقدر ما تفعل النساء، من مستويات أقل في غسل اليدين والنظافة العامة ومستويات أعلى من التدخين وتعاطي الخمور والسمنة وسلوكيات أخرى غير صحية.

وتشير بعض الدراسات الى أن المناعة العامل الأهم، إذ أن الاستجابة المناعية "النشطة" لدى النساء أكبر من الرجال، مما يؤكد وجود تفاوت بين الاستجابات المناعية لدى الجنسين.

وكشفت أبحاث أن الاستجابات المناعية على مدار العمر - تجاه كل شيء من الأمصال للعدوى وأمراض المناعة- أكثر نشاطا بين النساء عن الرجال.

ويواصل فيروس "كورونا" المستجد انتشاره حول العالم، وبحسب منظمة الصحة العالمية، أصاب نحو 1.5 مليون شخص في 192 دولة، ويودي بحياة نحو89 ألف شخص.