لهذا السبب تظهر اعراض كورونا على مصابين وتختفي عند آخرين

دبي - المشرق نيوز

الكثير من التساؤلات ترد على أذهان الناس فيما يتعلق بفيروس كورونا ويحاول العلماء والأطباء فهمها وفحصها، وأبرز هذه التساؤلات لماذا تظهر أعراض المرض على مصابين و"تختفي" عند آخرين؟

وتنتقل العدوى بوباء كوفيد من شخص إلى آخر عن طريق رذاذ الماء واللعاب والمخاط الذي يتناثر عندما السعال أو العطس، والذي قد يسقط على الأشياء والأسطح المحيطة.

وتشمل أعراض الوباء: الحمّى والسعال وصعوبة التنفس.. إلا أن الخطورة تكمن عندما يكون الشخص مصاباً بالفيروس دون أن يعاني أعراضاً أو لا تظهر عليه إلا أعراض طفيفة.

وفي هذا الشأن، قال الاختصاصي في الأمراض الجرثومية والمستعصية، د. روي نسناس لقناة "العربية": إن "هناك كثيراً من الأمراض التي نلتقطها ولا تظهر علينا الأعراض؛ كالبوليو مثلاً وغيره"، موضحاً أن "95% من الأشخاص لا تظهر عليهم الأعراض و5% تظهر عليهم".

اقرأ أيضاً

وأضاف نسناس: "فيما يخص كورونا لا نعلم حتى الآن كم هي نسبة الأشخاص الذين لا تظهر عليهم الأعراض، فنحن نحتاج إلى دراسات أكثر وعمل فحص دم للأجسام المضادة antibodies ووقتها نعرف الأشخاص الذين لديهم antibodies، وكم هي نسبة الأشخاص الذين أصيبوا وكم هي نسبة الذين لم يصابوا، لأن المناعة تتغلب على الفيروس في أغلب الأوقات".

قوة المناعة أو ضعفها

إلى ذلك لفت "نسناس" إلى أن "فترة حضانة الفيروس يمكن أن تختلف من إنسان إلى آخر، وهناك عوامل عدة منها قوة المناعة أو ضعفها، كمية الفيروس التي دخلت إلى جسمه، وبهذا تتأخر العوارض لتظهر".

وعن خطورة الأشخاص المصابين دون أعراض، أجاب: "الخطورة هي في الفترة التي يحملون فيها الفيروس دون أن يدروا بالموضوع، وبالتالي لا يأخذون احتياطاتهم ويتسبّبون في نقل العدوى للآخرين. أما إذا كان الفيروس قد خرج من جسمهم فلا خطورة بعدها".

كما أضاف أنه "لا يوجد حتى الآن جواب نهائي حول ما إذا كانت هناك مدة معينة ليكونوا قد أصبحوا خاليين من الفيروس، فهناك دراسات تجري حتى الآن".

فصيلة دم معينة

وعمّا إذا كانت هناك فئة دم معينة عُرضة أكثر من غيرها لتصاب بالفيروس، قال نسناس: "يُقال إن فصيلة دم o+ تدافع عن حالها أكثر لكن هذا ليس أكيداً. لا أتصور أنه توجد دراسة تؤكّد هذا الموضوع".

وشدّد أن على الأشخاص يجب أن يحجروا أنفسهم لمدة أقلها 14 يوماً وبعدها يتم إجراء الاختبار لهم.

يومان

وحول ما إذا كان الشخص الذي تعافى من كورونا يجب أن يظل في الحجر الصحي، قال نسناس: "علينا الانتظار يومين، بعدها يتم إجراء فحصين متتاليين، وإذا كانا سلبيين، مبدئياً نسمح للشخص بالعودة للحياة الطبيعية"، غير أنه أشار إلى أن "هناك تساؤلات أيضاً حول هذا الموضوع؛ لأنه يوجد أشخاص عاد الفيروس إلى الظهور بعد فترة لديهم".

وتشير آخر الإحصاءات، أنه توفي ما لا يقل عن 75 شخصاً في العالم منذ ظهور كورونا في ديسمبر بالصين. وتم تشخيص أكثر من 1,347,624 إصابة في 191 دولة ومنطقة وفق الأرقام الرسمية، منذ بدء تفشي كوفيد-19. غير أن هذا العدد لا يعكس إلا جزءاً من الحصيلة الحقيقية، لأن عدداً كبيراً من الدول لا يُجري فحوصاً إلا للحالات التي تستوجب النقل إلى المستشفيات، ومن أصل هذه الإصابات، شفي 249,700 شخص على الأقل حتى الإثنين.