القبض على مستوطن هرب من الحجر الصحي لنشر"كورونا" عمداً

القدس المحتلة/ المشرق نيوز

قبضت شرطة الإحتلال الإسرائيلي، على مستوطن يهودي متشدد، مريض بفيروس كورونا المستجد، بعد قيامه بنشر المرض بشكل متعمد داخل حافلة.

وذكرت وسائل إعلام عبري، أنه "تم القبض على المشتبه به أمس الأحد، وهو ومن مستوطنة "بيتار عيليت"، وكان في طريقه إلى القدس، بتهمة الفرار من الحجر الصحي بعد أن أبلغت أسرته الشرطة الإسرائيلية".

أكدت شرطة الإحتلال أن المستوطن المصاب بـ "كوفيد- 19" جرى اعتقاله على متن حافلة في طريقها إلى مدينة القدس، للاشتباه في نشره المرض عمداً، حيث تم "نقله للاستجواب على الطريق رقم 1، كما تم أمر جميع ركاب الحافلة بالدخول لفترة حجر صحي مدة 14 يوما".

وأشارت إلى  أنه تم "تغريم سائق الحافلة بمخالفة 5000 شيكل بسبب وجود 34 راكبا في الحافلة، وهو أكثر من العدد المسموح به لتلك المركبات في الوقت الراهن، وهو 25 راكبا فقط".

اقرأ أيضاً

وذكرت، أن "المريض في الثلاثينيات من عمره من مستوطنة بيتار عيليت اليهودية المتشددة القريبة من القدس، وكان على متن حافلة رقم 960 المتجهة من حيفا إلى القدس".

وعاد المستوطن من الخارج الأسبوع الماضي، وأثبتت إصابته بالفيروس يوم الأحد، وعلى الرغم من علمه بأنه مصاب، فقد قرر مغادرة الحجر الصحي المنزلي وركوب الحافلة".

وأشارت بلدية مستوطنة "بيتار عيليت" في بيان لها، أن "الإسرائيلي الذي لا يلتزم بتعليمات وزارة الصحة بنسبة 100 في المئة، يعرض ببساطة حياة الإسرائيليين للخطر، ويجب أن يدفع ثمن ذلك".

وفي سياق محاولات الاحتلال حصار المرض، أقامت شرطة الاحتلال حواجز على الطرق لوقف الأشخاص المحظورين من السفر.

وكشفت الشرطية الإسرائيلية، سيغال بار تسفي، في حديثها للقناة 12 العبرية، أن "هذه هي الحادثة الثالثة أو الرابعة التي يترك فيها إسرائيلي يعرف أنه مريض المستشفى أو منشأة حجر صحي أخرى، ويعرض الصحة العامة للخطر.

ولفتت تسفي الى أن "هناك حادثة أخرى في الشمال، استخدم فيها مريض أيضا وسائل النقل العام" مشيرةً الى أن "المشتبه به سيواجه ما يصل لسبع سنوات في السجن، بسبب تعريض الصحة العامة للخطر".