مكافحة كورونا بين الحملات الدعائية الشكلية وغياب الثقافة... بقلم/ د. ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

غزة/ المشرق نيوز

فى البداية وقبل الدخول فى عالم النقد والنقد الذاتي، لابد لنا من شكر كل من ساهم بدافع قيمي بحملات مكافحة كورونا ولكن كان لنا رزمة من الملاحظات أهمها/

- لوحظت سيارات الدفاع المدني والبلديات والجمعيات تقوم برش مادة التعقيم على شوارع متسخة، مليئة بالأوراق والمناديل المستعملة، والرش المشبع بالمياه يزيد التلوث، فكان الأولى ان نقم بمبادرة نظافة الشوارع أولا ثم التعقيم..

- الحملات التثقيفية والأوراق التى توزع فى الشوارع، شكلية غير عملية، والأولى أن تكن بالاحتكاك بالفئات المستهدفة من ربات البيوت، وخاصة ممن يخرجن بشكل دورى للتسوق، فقد لاحظنا اليوم أثناء التسوق فى سوق الخميس، أن أكثر من إمرأه قامت بالعطس والقح ووجهها متجه نحو الخضار والفواكه، وحين النقد كانت الإجابة(شو دخلك)

- غياب ثقافة نظافة الشوارع وأفنيةالحارات يتحمل مسئوليته الكل، وألقاء القمامة في الشوارع، بما فيها المناديل الورقية المستعملة، تعود الناس على ألقاءها فى الشارع بدل حاويات القمامة المفترض تخصيصها لهذا الغرض ، ورسول الله يقول (نظفوا افنية منازلكم )

اقرأ أيضاً

وايضا استذكر قول روبرت فيسك حين اعتبر منازل الانسان العربي نظيفة و شوارعهم متسخة , ملاحظة عميقة و دالة و مؤلمة...

- ظاهرة البصق على الأرض، خطيئة كبرى يجب التخلص منها ، ومن يفعلها أعتقد أنه جاهل ولا علاقة له بالقيم الاجتماعية والدينية، ورسولنا الكريم يقول ( البصق على الأرض خطيئة) ...

أخيرا نقول للتنظيمات والجمعيات بارك الله فى جهودكم، ومن حق مريديكم ان يأخذوا ويوثقوا أعمالهم بصور إثباتيه، نشد على أياديكم وأقلامنا وأيدينا معكم دون بروبوغاندا ،فقط المطلوب أن نعمل سويا على أسس سليمة ونظيفة....