ترامب يطلب مساعدة عدد من الدول لمواجهة تفشي فيروس "كورونا"

واشنطن/ المشرق نيوز

طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الأربعاء, من رئيس الكوري الجنوبي بمساعدة الولايات المتحدة في المستلزمات الطبية اللازمة لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

ونقلت صحيفة  "الغارديان" البريطانية, عن رئاسة كوريا الجنوبية، "البيت الأزرق"، أنه تم إجراء المكالمة بين الرئيسين الأمريكي والكوري جنوبي بناء على "طلب عاجل" من ترامب.

وأضافت الصحيفة، أن الرئيس الكوري الجنوبي أبلغ ترامب بأنه سيدعم صادرات كوريا الجنوبية من الإمدادات الحيوية إلى الولايات المتحدة، "إذا كان هناك فائض محلي".

أما مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، فقد كشفت عن طلب الدبلوماسي الثالث في وزارة الخارجية الأميركية، ديفيد هيل، من بعض الدول بيع الولايات المتحدة "الإمدادات والمعدات الطبية الحرجة".

اقرأ أيضاً

وذكرت المجلة أن الطلب جاء برسالة عبر البريد الإلكتروني موجهة إلى السفارات الأميركية في أوروبا وآسيا تقول حرفيا: "اعتمادا على الاحتياجات الحرجة، يمكن للولايات المتحدة أن تسعى لشراء العديد من هذه العناصر بمئات الملايين من خلال شراء معدات عالية المستوى مثل أجهزة التهوية بمئات الآلاف".

وفي ذات السياق، أكد مسؤولون ألمان أنه في 15 مارس الجاري، رفضوا عرضا من إدارة ترامب بشراء حصري للقاح محتمل لفيروس كورونا الجديد تم تطويره من قبل الشركة الألمانية "كيورفاك".

وكانت الولايات المتحدة قد عمدت إلى توسيع عمليات الاختبار التشخيصي بعد بداية بطيئة، وتفاخر ترامب، يوم الثلاثاء، بأن بلاده أجرت اختبارات أكثر في 8 أيام مما نجحت كوريا الجنوبية في إدارته في 8 أسابيع.

الجدير بالذكر أنه حتى نهاية الأسبوع الماضي، اختبرت كوريا الجنوبية 270 ألف شخص، أي بمعدل واحد من بين 190 من السكان، منذ بداية تفشي المرض، بينما أجرت الولايات المتحدة 266 ألف اختبار، بمعدل واحد من 1230 مواطنا أميركيا، في الأيام الثمانية الماضية.

وفي 18 مارس، أفاد موقع "ديفينس وان"، الإخباري العسكري، أن القوات الجوية الأميركية قامت "بهدوء" بنقل نصف مليون ماسحة أنفية من إيطاليا، التي تعاني تحت وطأة الفيروس القاتل، إلى ممفيس، حيث تم توزيعها في جميع أنحاء البلاد.

وبسبب الظروف على ما يبدو، أخذت الولايات المتحدة في التحول إلى حلفائها بعد أن عمدت إدارة ترامب إلى العمل على توتير العلاقات مع كثير منها.

المصدر : سكاي نيوز