عاصفة سياسية في اسرائيل .. رئيس الكنيست يقدم استقالته

القدس المحتلة / المشرق نيوز

أعلن رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي إدلشتاين، اليوم الأربعاء، أنه يقدم استقالته من منصبه.

وتُعد هذه المرة الأولى في تاريخ إسرائيل منذ إقامتها، التي يُقدم فيها رئيس الكنيست استقالته من منصبه.

وجاءت استقالة إدلشتاين كخطوة استباقية بعد قرار المحكمة العليا بعقد جلسة للإطاحة به. وعلق على قرار المحكمة العليا، خلال الكلمة التي أعلن فيها استقالته: إن "قرار المحكمة العليا هو عبارة عن حفر تحت قواعد الديمقراطية، وهي خطوة خاطئة وخطيرة.. قرار المحكمة خرّب الكنيست، وأنا اليوم أستقيل من منصبي".

وتعالت الأصوات المؤيدة لهذه الاستقالة معتبرة إياها افساح المجال امام سير العمل البرلماني السليم. 

اقرأ أيضاً

وقال يائير لبيد من تحالف "أزرق أبيض" رئيس الكنيست الذي يخالف أمر المحكمة العليا هو أمر فوضوي، هل أرسل نتنياهو يولي إدلشتاين لحرق الديمقراطية؟  سندافع عن الديمقراطية بكل طريقة. بينما قال النائب في الحزب عوفر شيلح، :" استقالة إدلشتاين من منصبه لا تعفيه من تنفيذ قرار المحكمة العليا، بعقد جلسة للهيئة العامة وانتخاب رئيس للكنيست. هذه هي ذروة الحرب التي أعلنها نتنياهو والليكود على الكنيست والديمقراطية".

وارتفعت أصوات من كتلة اليمين التي ينتمي اليها رئيس الكنيست المستقيل، تدعو الى وقف الاتصالات بين حزب الليكود وتحالف "أزرق ابيض" برئاسة غانتس الرامية الى التمهيد لحكومة وحدة بين الكتلتين البرلمانيتين الاكبر في الكنيست ما يعزز الحظوظ باجراء انتخابات رابعة. 

وعقلت وزيرة الثقافة الإسرائيلية وعضو الكنيست عن حزب "الليكود" اليميني ميري ريغيف بعد استقالة يولي إدلشتاين: "غانتس، لبيد، اشكنازي، بوغي (قادة تحالف ’أزرق أبيض’- المحرر)، وليبرمان (زعيم حزب ’يسرائيل بتينو’- المحرر)، لقد نجحتم. لقد وقّعتم في صفحات التاريخ على واحدة من أكثر التحركات المهينة التي عرفتها الديمقراطية الإسرائيلية على الإطلاق. رئيس الكنيست يستقيل خلال حالة طوارئ لم تعرفها البشرية من قبل".