قرارات مصرية هامة لمواجهة كورونا

السيسي وعائلته في الحجر الصحي بعد مخالطته جنرالا مات بفيروس كورونا

القاهرة - المشرق نيوز

كشف موقع بريطاني، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قضى هو وعائلته في الحجر الصحي أسبوعين، بعد أن خالط ضابطا كبيرا توفي بفيروس كورونا المستجد الاثنين. 

وكانت وسائل الإعلام الموالية للحكومة المصرية، أعلنت يومي الأحد والإثنين، أنباء مصرع اثنين من جنرالات الجيش، وهما خالد شلتوت وشفيع داود، بعد أن أثبتت الاختبارات إصابتهما بـ”كوفيد-19″.

ونقل موقع " ميدل إيست" البريطاني عن مصدر مصري قوله إن شفيع داود، الذي توفي الإثنين، التقى السيسي قبل أيام من ثبوت إصابته بفيروس كورونا.

ورجح المصدر أن السيسي أُصيب في أعقاب لقاء شفيع، وأن الرئيس وعائلته أُودِعوا في الحجر الصحي لأسبوعين، بسبب المخاوف من إصابتهم بالفيروس.

اقرأ أيضاً

وذكر أن داود أُصيب بالفيروس بعد لقائه بزميلٍ سافر مؤخراً إلى إيطاليا.

في المقابل قالت وسائل الإعلام المصرية الموالية للحكومة، إن داود وشلتوت أُصيبا بالفيروس “نتيجة جهودهما في مكافحة الفيروس”.

ويعمل الجنرالان في الهيئة الهندسية للقوات المسلحة المصرية، التي تنفذ مشاريع مثل: بناء العاصمة الجديدة، ومشاريع تطوير قناة السويس.

وأكد المصدر للموقع أن الجنرالين “يحضران عادةً في الاجتماعات مع السيسي؛ من أجل اطلاعه على عملهما في إدارة مشاريع الجيش”.

ونوه الموقع إلى أن تقرير منظمة “نحن نُسجّل ” الحقوقية المصرية، الصادر في الـ13 من مارس/آذار، أكد أن اختبارات الفيروس التي أُجرِيَت على داود وشلتوت ثبتت إيجابيتها. لكن وسائل الإعلام عتّمت على الخبر في ظل حظر النشر عن الحالة.

وحثّت المنظمة الحكومة المصرية على الكشف عن حجم العدوى داخل الجيش؛ لحماية “المدنيين وأفراد القوات المسلحة على حدٍّ سواء”.

وذكر الموقع البريطاني أنه تواصل مع السفارة المصرية في لندن؛ من أجل الحصول على تعليق على الموضوع، لكنه لم يحصل على رد.

وأشار الموقع إلى أنه خلال أول ظهور علني للرئيس السيسي منذ جنازة مبارك في أواخر فبراير/شباط، في السبت 21 مارس/آذار، قال السيسي إن حكومته “لم تُخفِ شيئاً” عن المصريين فيما يتعلّق بالحجم الحقيقي لتفشي فيروس كورونا في البلاد.

وأضاف خلال اجتماعه مع القيادات النسائية في البلاد بمناسبة عيد المرأة المصرية: “لقد تعاملنا مع الموضوع منذ البداية وكما هو مُعتاد، بكل شفافية.. وتعكس بيانات وزارة الصحة والحكومة الواقع الذي نعيش فيه”.

وأشار “ميدل إيست آي” إلى أنه رغم نصائح التباعد الاجتماعي، فإن الرئاسة المصرية نشرت صورةً، يوم السبت، تُظهر السيسي جالساً على مقربة من محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة الوقائية، داخل غرفةٍ خالية في القصر الرئاسي.

الى ذلك، أعلن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، حظر حركة المواطنين على كافة الطرق العامة لمدة أسبوعين ليلا من السابعة مساء للسادسة صباحا لمواجهة أزمة فيروس كورونا.

كما أعلن مدبولي وقف حركة وسائل النقل العامة والخاصة من السابعة مساء حتي السادسة صباحا لمدة أسبوعين، بالإضافة إلى غلق كافة المحال التجارية والمولات.

كما أعلن رئيس الوزراء المصري مد تعليق الدراسة بالمدارس والجامعات والمعاهد لمدة 15 يوم إضافية.

وأكد مدبولي أنه سيتم تطبيق العقوبات بقانون الطوارئ فورا بدء من الحبس وغرامة 4 آلاف جنية لمن سيخالف هذة القرارات، حيث تم إصدار توجيهات صارمة من الحكومة لوزارة الداخلية لمن يخالف القرارات.

وأوضح رئيس الوزراء المصري أنه سيتم غلق كامل لجميع المقاهي والكافيهات والمطاعم على مستوى الجمهورية.

بالإضافة إلى ذلك سيتم تعليق كافة الخدمات في جميع الجهات الحكومية عدا مكاتب الصحة.