هذه هي قصة الجوكر الفلسطيني!؟

هذه هي قصة الجوكر الفلسطيني

غزة / احمد السماك : خاص المشرق نيوز

على عكس شخصيّة الجوكر الممثل السنيمائي هيث ليدجر بطل الفيلم الشهير المهرّج "الجوكر"، الذي ظهر في صورةِ مجرمٍ خبيرٍ متعدد الحيل كشخصٍ غريبِ الأطوار لديه نَدبتان حول فمه، ظهر الجوكر الفلسطيني الجريح الغزي محمد اليازجي (24عام) ، كضحية حقيقية حاول الاحتلال الإسرائيلي دائما أن يظهره وأبناء شعبه كجناة.

لم يتوفق محمد في اجتياز الثانوية العامة، فانخرط في مهنة إعادة تدوير المعادن وافتتح ورشة النجارة الخاصة في حي التفاح شرق غزة، فبينما كان في عمله كالعادة في نوفمبر 2019 وبجواره شقيقه و3 شبان من عائلة عبد العال، سمع فجأة، صوتاً غريبا لم يكن سوى صاروخ إسرائيلي اطلقته طائرة مسيرة بدون اي سبب انفجر قربه ومزق جسده واستقرت شظية في صدره.

يقول محمد لـ "المشرق نيوز": استشهد الشبان الثلاثة من عائلة عبد العال وبقيت أربع أيام في العناية المركزة مغيب عن الوعي، أما أخي الصغير، نصر، فأصيب في يده ورجله".

اقرأ أيضاً

وشن الاحتلال عدواناً على قطاع غزة، استمر ليومين، أسفر عن استشهاد 35 فلسطينياً، وإصابة 111اخرين، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة.

تفاجأ محمد بعد استيقاظه من الغيبوبة أنه فاقد البصر في عينه اليمنى. كما أُجريت له ثلاثة عمليات جراحية: الأولى في بطنه، والثانية في ظهره لإزالة الشظايا، والثالثة لوضع أنبوباً في رئتيه للتنفس، اما وجه فقد كان مغرزا في أربعة مواضع.

بجانب سرير محمد، كان يجلس أخوه ياسين (11عام)، وينظر إلى شقيقه المصاب بحزن.

وبالعودة إلى محمد اليازجي الذي اختتم بالقول: "كتير قلولي ونشروا على صفحات التواصل الاجتماعي أني بشبه الجوكر".

انتهى

تصوير: محمد الزعنون