"لمواجهة كورونا".. صلاة الجمعة في فلسطين مُعلقة.. والحكومة تبدأ تنفيذ إجراءات وقائية جديدة

مساجد.jpg

رام الله/ المشرق نيوز

قررت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في فلسطين، استمرار تعليق إقامة صلاة الجماعة والجمعة في كافة المساجد، بشكل مؤقت؛ بسبب بفيروس كورونا، الذي أصاب 44 شخصا لحد اللحظة في فلسطين.

وقالت الأوقاف الفلسطينية، إنه "عملًا بمقاصد الشريعة الإسلامية، في حفظ النفس، ومنعًا لانتشار فيروس كورونا، والتزامًا بمسؤولياتنا، واستنادًا إلى فتوى مجلس الافتاء الأعلى، وتنفيذًا لتعليمات وزارة الصحة، والجهات المختصة، ووقاية للمجتمع، نُعلن عن استمرار تعليق اقامة صلاة الجماعة، وصلاة الجمعة، في كافة المساجد، بشكل مؤقت، حتى زوال أسباب التعليق".

وأضافت "بناء على ما يستجد ندعو المصلين إلى المحافظة على أداء الصلاة في بيوتهم، وأن يُكثروا من الاستغفار، والتوجه إلى وتعالى بالدعاء، لصرف الوباء، ودفع البلاء".

رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية وفي اطار مواجهة الوباء، أعلن عن إجراءات وقائية جديدة، حيث أكد أنه من مساء الأربعاء 18/3/2020، سيمنع التنقل داخل مدن "بيت لحم، وبيت جالا، وبيت ساحور"، ويطلب من أهالي المدن الثلاثة الالتزام بالبقاء في بيوتهم، من أجل حصر الحالات المصابة، وعدم انتشارها، يُستثنى من هذا الإجراء الكوادر الطبية والمساندة، كما يُمنع الدخول والخروج من وإلى محافظة بيت لحم.

اقرأ أيضاً

وأكد اشتية، أنه يجب على كل من هو قيد الحجر المنزلي عدم الخروج من بيته لأن ذلك يعرض أرواح الناس للخطر الكبير، ومن يخالف ذلك يضع نفسه تحت طائلة القانون، كما دعا لتقليل الحركة بين جميع المحافظات الفلسطينية.

وطالب وزارة ودائرة رسمية تخفيض حضور موظفيها في مقراتها الرئيسية، وعدم التنقل بين المحافظات إلا للحالات التي يستثنيها الوزير، وتترك لكل مؤسسة رسمية وخاصة، آلية تخفيض كادرها البشري، كما قرر منع حركة الباصات بين المحافظات لمنع الاحتكاك والحد من التنقل.5- يطلب من البلدات والقرى والمخيمات عدم الوصول لمراكز المدن الرئيسية إلا للضرورة القصوى، وبما تراه لجان الطوارئ.

وواصلت الحكومة إجراءاتها، حيث طالب اشتية من عمال المستوطنات عدم الذهاب لأماكن عملهم، حيث أعطى فسحة من الوقت للعمال في إسرائيل؛ لترتيب أمورهم في المبيت بأماكن عملهم، وابتداءً من صباح يوم الأحد الموافق 22/ 3/ 2020، سوف يمنع دخول أو خروج أيٍ من العمال إلا بعد شهر من تاريخه.

وأكد أن البنوك تحت ظروف حالة الطوارئ، مع تقليص ساعات عملها في جميع المحافظات، فيما يُكلف المحافظون والأجهزة الأمنية بتنفيذ هذه التعليمات كل حسب موقعه ومكانه.