البريج الثانوية (أ ) تضيئ سراج الاقصى .. كتب ناصر اليافاوي

البريج الثانوية (أ ) تضيئ سراج الاقصى

كتب ناصر اليافاوي

برؤية مدرسة البريج الثانوية( أ ) ، وضمن مشوار مديرية تربية الوسطى الطلائعي، كان اللقاء في قاعة صالة قصر الأفراح لتكريم كوكبة من أوائل الطالبات للعام برعاية القوى الشعبية الجماهيرية بالمخيم ومشاركة رجالات التربية والتعليم فى مديرية ، الوسطى ، وأسرة المديرية وممثلي اللجنة الشعبية للاجئين البريج، والمبادرة الشبابية، والبريج موحد ، وأولياء الأمور والطالبات المتفوقات...

كان الأجمل فى ذلك الإبداع البريجي هو استهلال الكلمات باستحضار الذاكرة الوطنية ، والوقوف تقديراً وإكباراً لشهداء الثورة الفلسطينية ، وحاملين بطاقات المحبة والتقدير والإكبار للقدس وأهلها النشامى الذين هبوا لنصرة القدس دون انتظار لدعم أو مساندة فكانوا نموذجاً طيباً للعطاء والأصالة ..

فى البريج الثانوية( أ ) كان الموقف الوطني المميز انطلاقا من عنوان الاحتفال المتفوقين الذي حمل اسم ( تفوقي للاقصى سراج ) لتطلق مديرية المدرسة نجوى المقادمة ابنة المخيم وطاقم المعلمات شعارا المخلصات وطنيا، بأن هناك فارقاً أصيلاً بين من يقف على باب الإحباط ومن ينير الوعي الجمعي والتذكير بباب الأسباط...

اقرأ أيضاً

في احتفالية التفوق بالبريج أكدنا معا في مديرية تعليم الوسطى

ان رصاص أقلام متفوقينا أعتى وأجدى من رصاص الاحتلال وبنادقه..

لامسنا ان بنات البريج الثانوية كل يوم تكتب قصيدة مقدسية هي الأجمل، وشعرنا معهن بالطمأنينة بأن الفلسطيني أبداً لن يموت ولن يقبل الذل والمهانة،

ثمة أشياء وجب الوقوف أمامها ان أبنائنا وبناتنا تفوقوا بالرغم من الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الفلسطيني ،

في البريج كانت الرسالة الأهم أنَّ أمام الطلبة والطالبات الكثير من المهمات والواجبات التي تتطلب المزيد من العطاء والنجاح والتفوق لأنهم الرصيد الحقيقي لشعبنا الشجاع المعطاء ..