محكمة الاحتلال ترفض التماساً ضد ازالة لوحات مهينة للرئيس عباس وهنية

القدس المحتلة / المشرق نيوز

رفضت محكمة الاحتلال المركزية في تل أبيب، أمس الأربعاء، التماساً ضد قرار بلدية تل أبيب بإزالة اللوحات الإعلانية التي تظهر الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية.بحسب ما ذكرت صحيفة "هآرتس".

وتظهر اللافتات الرئيس عباس وهنية وهما يركعان مستسلمين وسط الركام واعينهما مغطاة ومن فوقهما تحلق المروحيات الحربية وبجوارهما عبارة: "السلام يتم فقط مع الأعداء المهزومين".

ووفق الصحيفة، فقد رفض القاضي إلياهو بيخر الطعن الذي قدمه منتدى الشرق الأوسط في إسرائيل، الذي وقف وراء نشر الإعلانات، قائلاً إن هذه كانت حالة استثنائية وحدودية تبرر تقييد حرية التعبير السياسي من قبل رئيس البلدية.

وقال إن القضية تثير سؤالًا يصعب تقديم إجابة واضحة فيه وبالتالي يرجع القرار إلى رئيس البلدية.

اقرأ أيضاً

وكتب في الحكم: "كنت مقتنعًا بأن تدخل البلدية في الإعلان لم يكن بسبب اتخاذ موقف أو تفضيل سياسي بشأن محتوى الإعلان، ولكن بسبب انطباع البلدية بأن الصورة المعروضة في الإعلان عنيفة ومهينة وتثير تداعيات صعبة".

وقال منتدى الشرق الأوسط إنه سيدرس خطواته في ضوء قرار الحكم، مضيفًا: "لم نفاجأ بقرار المحكمة هذا كم صريح للأفواه وانتهاك خطير لحرية التعبير ، سنواصل ترديد الرسالة التي تسعى لمحاربة الرفض الفلسطيني وتحقيق سلام حقيقي لإسرائيل".

وأضاف المحامي سيمحا روتمان، الذي مثل المنتدى: " ناسف لقرار المحكمة الموافقة على قرار صدر وفق اعتبارات غريبة ودوافع سياسية غريبة".

أما رئيس البلدية حولدائي فعبر عن ترحيبه بقرار المحكمة ،قائلا "سنواصل الدفاع بحماس عن حرية التعبير، لكننا لن نسمح بنشر رسائل في المجال العام تشجع العنف".