تحقيق إسرائيلي يكشف تفاصيل جريمة الجرافة شرق خانيونس

القدس المحتلة / المشرق نيوز

كشف تحقيق أولي أجراه كبار المسؤولين في جيش الإحتلال، تفاصيل جريمة سحب جرافة إسرائيلية جثمان الشهيد محمد الناعم  ونقلها الى داخل السياج الفاصل شرق خانيونس جنوب قطاع غزة الأحد الماضي.

 ووفقا لموقع "واللا" العبري، فإن كبار المسؤولين في الجيش المشاركين في التحقيق الأولى، قالوا إن سائق الجرافة "الشاب" تلقى تعليمات حول كيفية التصرف لنقل جثمان الشهيد الذي يُزعم أنه حمل قنبلة.

واضاف المسؤولون؛ فقد السائق السيطرة على الكف وعبر أكثر من 100 متر من السياج. يبدو أن التحقيق اعتمد على شهادة الجنود في الميدان

وأوضح الجندي الذي كان يسوق الكف هو من قوة لواء كفير ، تم اتخاذ القرار بسحب الجثة حسب موقع والا بقرار سريع من المستوى السياسي- حيث دخلت قوة الهندسة لسحبها قبل ان يصل اليها الفلسطينيون.

اقرأ أيضاً

وقال أصدقاء سائق الجرافة"من الواضح للجميع أن كل ما حدث في المنطقة وقع بالخطأ. كان ينبغي القيام به بطريقة مختلفة ، ربما لو كان سائقًا أكثر احترافًا ومهارة لما حدث ذلك."

وأشار الموقع الى أنه وفقا لسياسة القيادة السياسية وبموافقة القيادة العليا للجيش، تم جمع أربعة جثامين من الحدود مع غزة في الأشهر الستة الأخيرة وذلك لعدة أسباب، بما في ذلك جمع معلومات مخابراتية عن الشاب الفلسطيني وأسلحته، وكورقة مساومة للإفراج عن جثث جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي واثنين من المدنيين الإسرائيليين من قبضة حماس في غزة.