انعقاد المؤتمر التربوي الثامن "اتجاهات حديثة في تطوير التعليم... تجارب تربوية ونفسية" في الإسلامية

انعقاد المؤتمر التربوي الثامن "اتجاهات حديثة في تطوير التعليم... تجارب تربوية ونفسية" في الإسلامية
غزة: المشرق نيوز
انعقدت في الجامعة الإسلامية أعمال المؤتمر التربوي الثامن اتجاهات حديثة في تطوير التعليم... تجارب تربوية ونفسية، والذي عقدته كلية التربية برعاية المؤسسة الدولية للعلوم والثقافة (إيسكو) وأقيمت أعمال المؤتمر في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات في الجامعة، بحضور كل من: الأستاذ الدكتور ناصر فرحات- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور إبراهيم الأسطل- عميد كلية التربية، والدكتور محمد أبو عودة- رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، والدكتور زياد ثابت- وكيل وزارة التربية التعليم، والدكتور فريد أبو عاذرة- مدير برنامج التعليم في وكالة الغوث، وعريف الحفل الدكتور حمدان الصوفي، ولفيف من المختصين والباحثين، وعمداء الكليات وأساتذة من الجامعات والمؤسسات التربوية، وجمع من أعضاء الهيئة التدريسية للكلية، وطلبة الجامعة.
الجلسة الافتتاحية
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية، قال الأستاذ الدكتور فرحات أن عقد المؤتمر يأتي ضمن اهتمامات الجامعة بالبحث العلمي وتطوير البرامج الأكاديمية كبرامج الدراسات العليا، مشيرًا أن الكليات تنظم المؤتمرات بشكل دوري لطرح المشكلات وإيجاد الحلول المناسبة لها من خلال تبادل الأفكار.
ومن ناحيته، تحدث الأستاذ الدكتور الأسطل أن الأبحاث تناولت اتجاهات حديثة في تطوير التعليم مع التركيز على تقديم تطبيقات عملية، ومتمنيًا أن يسهم في مزيد من الارتقاء بمخرجات التعليم في مراحل التعليم العام، والتعليم الجامعي، وأثنى على دور لجان المؤتمر في عملهم الدؤوب وجهدهم المستمر لإنجاح فعاليات المؤتمر.
ومن جهته، أوضح الدكتور أبو عودة أن انعقاد المؤتمر جاء من خلال سعي الكلية المستمر لتحقيق رسالتها المتمثلة في أن تكون مقصد الدارسين والباحثين في المستويات كافة، واستشعار مسئوليتها تجاه تحقيق رسالة الجامعة في مواكبة الاتجاهات الحديثة في التعليم، وتشجيع حركة البحث العلمي، وبناء الأجيال، بالإضافة إلى تنمية المجتمع.
وفي كلمة مسجلة، لفت الأستاذ الدكتور داود الحدابي من ماليزيا أن الأفكار تبدأ ببحوث علمية ثم تنتقل بالتدريج إلى سياسات تربوية وتطبيقات عملية، منوهًا إلى أن موضوع التكامل هو فلسفة في التعليم تنبني عليها تطبيقات تربوية تعتمد على المكون الثقافي والفلسفي لأي مجتمع.
وضمن الجلسة الافتتاحية، عُقدت جلسة حوارية ترأسها الأستاذ الدكتور محمد عسقول- عضو اللجنة العلمية، استضافت فيها الأستاذ الدكتور إبراهيم الأسطل، الدكتور زياد ثابت، والدكتور فريد أبو عاذرة، والأستاذ الدكتور فؤاد عياد- عميد كلية التربية في جامعة الأقصى، والأستاذ الدكتور عطا درويش- نائب عميد كلية التربية في جامعة الأزهر وكانت بعنوان:" الأدوار المنشودة لكليات التربية بالجامعات الفلسطينية في تطوير التعليم"، وتأتي في إطار العلاقة التكاملية بين كليات التربية والميدان التربوي المتمثل بوزارة التربية والتعليم، وبرنامج التعليم بوكالة الغوث الدولية، والمؤسسات التربوية.

الجلسة العلمية الأولى
وفيما يتعلق بالجلسات العلمية، فقد انعقد على مدار ثلاث جلسات علمية، وقد ترأس الجلسة العلمية الأولي الأستاذ الدكتور محمد أبو شقير، وكان مقرر الجلسة الدكتور محمود الرنتيسي وأقيمت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية بعنوان:" ممارسات وتجارب واقعية في تطوير التعليم المدرسي الفلسطيني، واستعرض فيها الدكتور أيمن الأشقر ورقة عمل بعنوان:" مستوى تمكن طلبة الصف التاسع الأساسي في غزة من مهارات البراعة الرياضية"، وتطرق الدكتور خليل أبو جراد إلى ورقة عمل تحمل عنوان:" فاعلية برنامج قائم على استخدام بعض استراتيجيات التعلم النشط في تدريس التربية الاجتماعية لتنمية مهارات التفكير التأملي والاتجاه نحو المادة لدى طلاب المرحلة الأساسية"، وتناول كل من الأستاذ الدكتور إبراهيم الأسطل والأستاذة أفنان رجب ورقة عمل بعنوان:" أثر توظيف قصص الخيال العلمي في تنمية مهارات التفكير الإبداعي في مبحث العلوم والحياة لدى طالبات الصف الخامس بمحافظة غزة"، وناقش كل من: الأستاذ الدكتور صلاح الناقة، والأستاذ محمد أصلان، والأستاذة منال قويدر، والأستاذ بلال أحمد ورقة عمل تحت عنوان:" أثر توظيف أسلوب الدراما التعليمية في تعزيز مكانة القدس لدى تلامذة الصف الثالث الأساسي في المدارس الحكومية بمحافظة غزة"، وناقش كل من الأستاذة سمر صايمة والأستاذ إيمان الكومي ورقة عمل تحمل عنوان:" أثر استخدام إستراتيجية "تنال القمر" في تنمية مهارات الفهم القرائي لدى طلبة الصف الثالث الابتدائي بغزة".
الجلسة العلمية الثانية
وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية والتي ترأستها الأستاذ الدكتورة سناء أبو دقة، وكان مقرر الجلسة الدكتور باسل الخضري والتي أقيمت في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة تحت عنوان:" استراتيجيات حديثة في تطوير التعليم (إدارة- تقويم- جودة)، حيث استعرض فيها كل من الأستاذة وفاء قشطة والدكتور سليم أبو عودة ورقة عمل تحمل عنوان:" الاتجاهات الحديثة نحو إلغاء الواجبات البيئية لتلاميذ المرحلة الأساسية الدنيا من وجهة نظر المعلمين وأولياء الأمور"، وتحدث فيها كل من الدكتور منير شقورة والأستاذ ضياء شقورة حول ورقة عمل بعنوان:" تطوير إدارة الموارد البشرية في مديريات التربية والتعليم بمحافظات فلسطين الجنوبية على ضوء نماذج التميز العالمية- دراسة استشراقية"، وأشار كل من: الأستاذة هنادي عرفات والأستاذ حسين أبو ليلة والدكتور محمد أبو رحمة إلى ورقة عمل تحت عنوان:" استخدام المرشدين التربويين لفتيات العلاج السلوكي المعرفي (CBT) في مدارس محافظات فلسطين الجنوبية"، وتطرق كل من الدكتور فايز شلدان والأستاذ خالد العطار إلى ورقة عمل تحت عنوان:" درجة توافر معايير الجودة في برامج الدراسات العليا بكلية التربية بالجامعة الإسلامية وسبل تطويرها"، ولفت الدكتور محمود عساف والدكتورة إيناس ناصر إلى ورقة عمل تحت عنوان:" رؤية مقترحة لتعزيز استعدادات الإدارات المدرسية للمرحلة الثانوية بمحافظة غزة أوقات الطوارئ والكوارث".
الجلسة العلمية الثالثة
وأما الجلسة العلمية الثالثة فقد ترأسها الدكتور إياد الدجني، وكان مقرر الجلسة الدكتور أدهم البعلوجي، وقد أقيمت في قاعة مؤتمرات طيبة وكانت بعنوان:" التكنولوجيا الرقمية وانعكاساتها التربوية والنفسية، وقد تناول فيها كل من: الدكتور مجدي عقل والأستاذ عبد الرحمن أبو عودة والأستاذة تسنيم العالم والأستاذة منى العمراني ورقة عمل بعنوان:" فاعلية توظيف تقنية الواقع الافتراضي VR في المواد الاجتماعية في تنمية حب التعلم لدى طالبات الصف الثامن الأساسي بغزة"، وناقش كل من الدكتور محمد أبو عودة والأستاذ أمجد الصباغ والأستاذة سهير عزام ورقة عمل بعنوان:" أثر توظيف بيئة تعليمية قائمة علة الهولوجرام في تدريس التكنولوجيا الطبية لتنمية مهارات التفكير البصري لدى طلاب الصف السابع الأساسي"، ونوه الدكتور مجدي عقل والدكتور محمد أبو سكران إلى ورقة عمل تحت عنوان:" تطوير نموذج تعليمي قائم على أنشطة STEAM لإنتاج المشاريع التعليمية الإبداعية"، وذكرت الدكتورة ريم أبو رزق ورقة عمل بعنوان:" استخدام التعلم القائم على المشكلات لتطوير الأداء الكتابي لدى طلبة الجامعة"، واستعرض كل من الأستاذ الدكتور محمود أبو دف والأستاذ ميسرة أبو عوكل ورقة عمل بعنوان:" الإنطفاء الوظيفي لدى معلمي المرحلةا لثانوية بمحافظة شمال غزة- أسباب وعلاجه في ضوء التوجيه التربوي الإسلامي".
انتهى