سلطة الأراضي توضح حقيقة ازالة بيوت ومزارع من"مواصي رفح"

غزة / المشرق نيوز

أكد رئيس سلطة الأراضي في قطاع غزة ، ماهر أبو صبحة، عدم صحة ما يُروّجه البعض حول إزالة بيوت ومزارع ودفيئات في منطقة "مواصي رفح"، لافتا الى أن هذه الشائعات لا أساس لها من الصحة.

وقال أبو صبحة، لوكالة "الرأي"، اليوم الخميس: "يروّج البعض أننا قمنا بإزالة بيوت ومزارع ودفيئات في منطقة مواصي رفح، وهذا عارٍ عن الصّحة، وأن هؤلاء يحاولون تأجيج بعض الأحداث واختلاق أخبار كاذبة لأهداف خاصة يسعون لتحقيقها ومن بينهم من يتاجر بأراضٍ حكومية".

وأضاف أبو صبحة أنه ما زال هناك عشرات العائلات تسكن في المنطقة المذكورة رغم أن إقامتهم غير قانونية على اعتبار أنهم يسكنون في أراضٍ حكومية وليست خاصة بهم، مبينا أن سلطة الأراضي لا يمكن أن تلقي بأي مواطن في الشارع دون بديل.

وأوضح أن ما حدث في "مواصي رفح" هو أن "أحد المواطنين جاء من منطقة ثانية وبدأ ببناء عمارة سكنية في منطقة مواصي رفح في اعتداء واضح على أراضي الحكومة وبدون أي مسوّغ قانوني ولا رسمي، وهذا أمر مرفوض مطلقا"، مشيرا إلى أنه تم توجيه إخطار لهذا المواطن بالتوقف الفوري عن عملية البناء في اليوم الأول والتوقف عن الاعتداء على أراضي حكومية غير مملوكة له، مبينا أن المواطن لم يُعطِ اهتماما لإخطار سلطة الأراضي، وواصل عملية البناء دون اكتراث، مما دفع سلطة الأراضي لاتخاذ المقتضى القانوني بإزالة هذا البيت نظرا لمخالفته الصريحة والواضحة للقانون. وتم ازالة عدد من السياجات على أراضي حكومية مجاورة للبناء الذي أُزيل.

اقرأ أيضاً

وأشار إلى أنه تم الاعتداء على ممتلكات سلطة الأراضي حيث قام أحدهم بتكسير زجاج بعض الآليات التابعة لسلطة الأراضي أثناء عملها الرسمي، موضحا أن سلطة الأراضي لن تقف مكتوفة الأيدي وستقوم بملاحقة المعتدين بالقانون، كما ستلاحق كل من يقوم بترويج الأخبار الكاذبة والشائعات التي ليس لها أساس من الصحة.

وشدد أبو صبحة على أن سلطة الأراضي ستواصل إزالة التعديات على الأراضي الحكومية وأنها لن تسمح بسرقة الأراضي الحكومية وبيعها وكأنها أراضٍ خاصة.