نائبة فنلندية تحاول اجتياز الحدود مع غزة بعد تفاعلها مع جيش الهبد الالكتروني

نائبة فنلندية تتفاعل مع جيش الهبد الالكتروني.jpg

غزة/ المشرق نيوز

بدأ جيش الهبد الإلكتروني، بحصاد نجاحهم في بداية العام الجديد، فبعدما قامت النائب في البرلمان الفنلندي، آنا كونتولا في يوم 15 من الشهر الجاري، بمحاولة اقتحام الحدود تجاه غزة من جهة الاحتلال، تعرضت لحملة شرسة عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل الإسرائيليين.

فقام جيش الهبد الإلكتروني، بحشد جنوده الرقميين، وقاموا بتدشين حملة دعم وهبد ودود عبرإطلاق هاشتاج  #PalestineLovesFinland و #PalestineLovesAnna.

ومافعلته كونتولا بحسب تصريحها لصحيفة Helsingin Sanomat، كان من أجل لفت الانتباه لقضية الحصار ولرفضها سياسة استيراد بلادها للسلاح من إسرائيل، وهو ما تعتبره تشجيعاً لقتل الفلسطينيين، ثم قامت قوات الاحتلال باحتجازها لعشر ساعات، ثم ترحيلها مع أعضاء آخرين من مجموعة دولية من نشطاء حقوق الإنسان، بحسب ما أعلن مجلس العلاقات الدولية –فلسطين.

وكتب جيش الهبد عبر صفحته الرسمية: "تواجه آنا كونتولا حملة شرسة من اللوبيات الصهيونية ضد تصرفها، ولأن مثلنا الشعبي الفلسطيني يقول: "الي بشوفك بعين شوفه بعينتين"، سنتوجه في قادم المنشورات، لصفحات عدة للتعبير عن متانة العلاقة بين الشعبين الصديقين، مشيدين بموقف النائب، ومطالبين باعتراف فنلندا بدولة فلسطين، تناغمًا مع الجهود الدبلوماسية الرامية لذلك".

اقرأ أيضاً

أما المُفاجأة التي لم يتوقعها جيش الهبد الإلكتروني، فهو تفاعل النائب كونتولا مع تغريداتهم، عبر إعادة نشرها، والإعجاب بها.