اللجنة التنفيذية تعقد اجتماعاً الأحد لبحث موعد إصدار المرسوم الرئاسي للانتخابات

تنفيذية المنظمة.jpg

رام الله/ المشرق نيوز

من المقرر ان تعقد الجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم غد الأحد اجتماعاً تشاورياً لبحث موضوع موعد إصدار الرئيس محمود عباس مرسوم الانتخابات.

وقال عضو اللجنة أحمد مجدلاني، لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: "من الصعب تقدير موعد إصدار المرسوم الآن. يوم الأحد ستعقد اللجنة التنفيذية اجتماعا تشاوريا؛ من أجل بحث هذا الموضوع، وأعتقد أنه من الممكن بهذا الاجتماع أن نتحدث عن موعد دقيق".

وأشار مجدلاني، إلى أنه إصدار الرئيس للمرسوم بتحديد موعد للانتخابات التشريعية والرئاسية "خطوة أخيرة"، ستوفر فرصة أخرى للضغط على إسرائيل من أجل الذهاب للانتخابات.

واستطرد مجدلاني: "اجلنا الوضع الداخلي الفلسطيني وكان يهمنا أن يكون هناك وحدة موقف بين كل القوى السياسية والمجتمعية بشأن الانتخابات والتوافق عليها وقانون الانتخابات"، لافتاً إلى أن العمل متواصل للضغط على إسرائيل لإجرائها في القدس.

اقرأ أيضاً

وبين مجدلاني، أن كل الأطراف الدولية التي تم التعامل معها خلال الفترة السابقة، كانت منفتحة على المطلب الفلسطيني بضرورة إجراء الانتخابات في القدس ترشيحاً وانتخابات، كما جرت العادة في أعوام 1996 و2005 و2006.

ولفت إلى وجود دعم كبير من جميع دول الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين بهذا الإطار، منوهاً إلى أنهم وعدوا بممارسة ضغوط على دولة الاحتلال، "لكن نتنياهو يتذرع بأن ليس لديه حكومة، إنما حكومة انتقالية مؤقتة".

وأضاف مجدلاني: "نتنياهو لم يعط جواباً واحداً سواء بالرفض أو القبول، وهذه العملية ستتواصل حتى انتزاع حق شعبنا، والذي هو جزء من الاتفاقيات مع الجانب الإسرائيلي".

واستكمل مجدلاني: "الانتخابات والترشح حق سياسي لشعبنا في القدس، وقبولنا بعدم إجرائها فيها يعني أننا سلمان بعملية ضم القدس من قبل إسرائيل، هذا الموضوع غير قابل للنقاش أو المساومة، وهذه قضية مبدئية ولا يمكن التراجع عنها".