#

كهرباء غزة تكشف أسباب العجز في جدول الكهرباء المعمول به حاليا

الكهرباء.jpg
#

غزة/ المشرق نيوز

قالت شركة توزيع كهرباء غزة اليوم السبت, إن هناك عجزاً في جدول توزيع الكهرباء المعمول به، مرجعاً ذلك لعدة أسباب أهمها: أن ما تحصل عليه الشركة من طاقة هو 120 ميجاوات من الجانب الإسرائيلي،وقرابة 50 ميجاوات من محطة التوليد.

وأضافت الشركة، في تصريح خاص لـ "دنيا الوطن": "أما من الجانب المصري فحالياً لا تحصل الشركة على أي كمية كهرباء من شهر آذار/ مارس 2018، ويتوفر لدينا حالياً في أحسن الظروف من 170 إلى 175 ميجاوات، في حين أن احتياج قطاع غزة قرابة 500 ميجاوات".

وتابعت الشركة: "احتياج القطاع في الربيع والخريف يصل إلى 450 ميجاوات، أما في الشتاء والصيف فيصل إلى 500 ميجاوات، أمافي ذروة الشتاء، وأثناء المنخفضات الشتوية، يحتاج القطاع لقرابة 550 ميجاوات، وقد يتجاوز هذا الرقم".

وقالت الشركة: "هناك عجز في الكهرباء، مرتبط بالطلب على الطاقة، يزداد هذا العجز بفعل إقبال المواطنين على استخدام الطاقة بشكل كبير في الشتاء مع التذكير، بأن كمية الكهرباء لا تكفي لسد هذا الاحتياج، كما أن كمية الكهرباء البالغة 170 ميجاوات، قد تكفي لتطبيق جدول ثماني ساعات في الربيع والأجواء المعتدلة، ولكنها غير كافية مطلقاً في أوقات الشتاء أو الصيف، فيزداد العجز ويتوسع يوماً بعد يوم".

اقرأ أيضاً

واستطردت الشركة: "المشكلة الكبيرة، هي أن شركة توزيع الكهرباء لا تحصل على كمية كهرباء كافية لسد العجز، وهي تدير كميات الكهرباء المتوفرة لها بصعوبة بالغة، خاصة وقت الذروة وفي ظل المنخفضات الجوية، كما أنها مسؤولة عن توزيع ما يصلها من كهرباء، وليست مسؤولة عن توفير الكهرباء، ونحن جهة وسيطة ما بين الجهات الموفرة للكهرباء، وما بين المستهلكين".

وتابعت الشركة: "كما أن هناك تحديات كبيرة تواجه الشركة في الميدان، مثل تقطع الخطوط، وتعطلها بفعل الرياح والعواصف وكذلك الأحمال الزائدة، وسرقة التيار، والشركة قامت مؤخراً بإمداد مستشفيات قطاع غزة، ومحطات ضخ المياة العادمة، ومحطات المعالجة، وآبار المياة الصالحة للشرب، بكهرباء دائمة على مدار الساعة، وذلك لأهمية تلك المرافق للمواطنين، وكل ذلك من كمية الكهرباء القليلة أصلاً".

وأكملت الشركة، تدعو المواطنين إلى تفهم طبيعة عملها ونطاق صلاحياتها، وهي تعمل جاهدة على مدار الساعة من أجل استثمار كل الكهرباء في سبيل استفادة المواطنين منها على ما تواجهه من صعوبات في الميدان".

وأضافت: "خلال المنخفض الأخير والاعتداءات الإسرائيلية السابقة، خسرت الشركة الكثير من الشبكات بفعل الرياح والأمطار ولكنها تمكنت من إعادة إصلاحها، وندعو المواطنين إلى ترشيد استهلاك الكهرباء والاستجابة لدعواتها وتعليماتها المتعلقة بضرورة الابتعاد عن الشبكات والأسلاك المتقطعة، وكذلك الابتعاد عن غرف تجميع الكهرباء والأعمدة الحديدية، وأعمدة الإنارة، وخاصة في ظل المنخفظات، حفاظاً على حياتهم، خوفا من حدوث تعطلات أو استخدام غير مسؤول من قبل البعض".

وقالت: "الجدول المعمول به حالياً هو: 8 ساعات وصل للتيار الكهربائي، مقابل 8 ساعات فصل مع نسبة عجز تصل إلى قرابة 3 ساعات، نظراً لانخفاض درجات الحرارة، وإقبال المواطنين على تشغيل الأجهزة الكهربائية، مثل أجهزة التدفئة المركزية وأجهزة تسخين المياه وغيره".

 

 

#
#