#

بالصور.. مواطن من غزة يحول جزءا من بيته لحديقة حيوان لتربية غزلان ريم الصحراوية

#

غزة / المشرق نيوز

تخطى مواطن من غزة، كل العقبات التي واجهته خلال ممارسته لهواية تربية "الغزلان" في غزة الذي يخضع لحصار وظروف اقتصادية صعبة، وأحيانا لعدوان اسرائيلي، بتوفير كل احتياجاتها لتعيش في منطقة شبيهة بالصحراء.

نجح المواطن علاء الدين الأعرج وهو مقاول ورجل أعمال من سكان منطقة الزهرة وسط قطاع غزة، رغم كل انشغالاته بتربية الغزلان في أرض مساحتها دونمًا واحدًا خصصها لهذه الهواية التي يهتم بها منذ عام 2008 ولا يتوقف عن متابعة احتياجات الغزلان بنفسه وبمساعدة من زوجته.

يُمنع في الكثير من الدول تربية هذه الغزلان سوى في محميات طبيعية، وغالبيتها تكون بمتابعة وعناية من جهات مختصة، كما يمنع محاولة اصطيادها، لكن الأعرج نجح في تخطى الكثير من العقبات للحفاظ على ما يعتبره ثروته الشخصية التي عمل الكثير من أجل حمايتها، وتوفير كل ما تحتاجه، لكي تبقى على قيد الحياة وآمنة ومطمئنة.

وأوضح الأعرج في حديث لـ "القدس"، أنه كان يشتري عام 2008 تلك الغزلان بمبلغ يصل 2000 دولار للغزال الواحد، رغم أن سعره في الأسواق العالمية يصل إلى 11 ألف يورو، مشيرًا إلى أنه كان يشتريها من تجار يهتمون بهذه الحيوانات، وكانوا يجلبونها بطرق مختلفة للقطاع.

اقرأ أيضاً

أشار إلى أنه كان يركّز على شراء الغزال المسمى "الريم الصحراوي" وهو من الأنواع المعروفة دوليًا، ويعد من أجمل أنواع الغزالان، وكحيل العينين، ولونه صحراوي، وحساس جدًا، ويحتفظ بطبيعته البرية، مبينًا أنه وفّر للغزلان الموجودة وعددها أصبح الآن 16، دونمًا واحدًا تتحرك فيه، علمًا أن من بينها غزالة واحدة من نوع "الأوروبي" وهي ما تبقى من مجموعة غزلان من هذا النوع عمل على التصرف بها ونقلها لحدائق حيوانات مختلفة بغزة.

وبين الأعرج أنه منذ عام 2008 قام بشراء وتربية أكثر من 15 زوجًا من الغزلان، ولكن وبسبب الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، ولأسباب أخرى فإنه فقد العديد منها، مشيرًا إلى أن هذا النوع من الغزلان يقوم بإيذاء وقتل نفسه إذا ما شعر بالخطر، ومن بين ذلك سماعه لدوي الانفجارات الناجمة عن القصف الإسرائيلي، وهو الأمر ذاته الذي يفعله حين يُقدم أحد على محاولة صيده، حيث يتصرف هذا النوع من الغزلان بصورة عدوانية عنيفة تجاه نفسه وليس الآخرين.

وكانت العديد من حدائق الحيوانات في غزة تضررت في السنوات الأخيرة بفعل العدوان والحصار الإسرائيلي على القطاع، ونفقت فيها العديد من الحيوانات، فيما تم بوساطة منظمات دولية نقل عدد من الحيوانات التي أصيبت وكادت تموت بسبب عدم توفر الرعاية الطبية لها الى بلدان أخرى.

وأوضح الأعرج أن لديه حاليًا 16 غزالًا جميعها ولدت محليًا (عنده)، وأن غالبية هذا النوع "الريم" الموجود في أنحاء قطاع غزة منشأه ولادة إناث الغزلان الموجودة لديه، مشيرا إلى أنها تتكاثر بمعدل مرتين في السنة، وتلد غزالًا واحد فقط.

لفت إلى أن العناية الطبية ورعايتها العمة ليست أمرًا سهلا، وأن الغزلان بحاجة لرعاية خاصة، وأنّه يوفر لها الطعام من خضروات وبرسيم وعلف وغيره، كما وخصص لها أماكن للمبيت ولحمايتها من أي خطر، أو أي صراع ما بين الذكور والإناث منها، لحمايتها من أي أذى ذاتي.

وقال "هي هواية أكثر منها مهنة. أنا أعتني بها بطيب خاطر، وإنشغالي أحيانًا يشكل عائقًا بسبب حاجتها للطعام مرتين في اليوم، لكن زوجتي تقوم بمساعدتي وتوفّر لها الطعام وكل احتياجاتها في أوقات غيابي".

تربية الغزلان بغزة علاء الدين الاعرج.jpg
تربية الغزلان بغزة علاء الدين الاعرج1.jpg
تربية الغزلان بغزة علاء الدين الاعرج2.jpg
تربية الغزلان بغزة علاء الدين الاعرج3.jpg
تربية الغزلان بغزة علاء الدين الاعرج4.jpg
المهندس علاء الدين الاعرج يربي الغزلان.jpg
 

#
#