نتنياهو يريد رئاسة حكومة الوحدة نصف سنة ويكشف السبب

نتنياهو وضم الاغوار.jpg

القدس المحتلة / المشرق نيوز

اقترح رئيس الوزراء المؤقت بنيامين نتنياهو على حزب أزرق- أبيض، تشكيل حكومة وحدة وطنية على أن يبقى نتنياهو رئيس للحكومة لستة أشهر وذلك من أجل تطبيق السيادة الأردنية على غور الأردن بحسب ما كشفته عنه صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية.

وأضافت الصحيفة اليوم الاثنين، نقلا عن مصادر شاركت في مفاوضات الأمس بين حزبي الليكود وأزرق أبيض، لتشكيل الحكومة أن هذه المفاوضات لا تزال مستمرة لكنها متعثرة بسبب قضية التناوب وسعي كل طرف لضمان الالتزام باتفاق التناوب على رئاسة الحكومة.

ويقول الليكود إن مفاوضات تشكيل حكومة وحدة تتمحور حول مسألة التناوب، بحيث يتولى رئاسة الحكومة، بعد تنحي نتنياهو، رئيس "كاحول لافان"، بيني غانتس .

 وبحسب مسؤول رفيع في الليكود فإن "نتنياهو يعتقد أن بإمكانه خلال نصف السنة أن يقود خطوات هامة، مثل دفع سيادة في غور الأردن. وهذه خطوة تاريخية مميزة، يريد رئيس الحكومة أن يقودها. وهو يعتقد، وبحق، أنه يوجد اليوم وضع سياسي مميز، بإمكانه هو فقط أن يقوده مقابل الرئيس الأميركي. وإضافة إلى ذلك، يدرك رئيس الحكومة أن احتمال الوصول إلى 61 مقعدا في الكنيست (بعد انتخابات ثالثة) ليس كبيرا".

اقرأ أيضاً

وأشارت الصحيفة الى الرجل الثاني في حزب "كاحول لافان"، يائير لبيد، يعارض بشدة الانضمام إلى حكومة يرأسها نتنياهو، بسبب تهم الفساد ضده.

كذلك تطالب هذه الكتلة بتشكيل حكومة من دون الأحزاب الحريدية. ووفق تصريحات فإن قادة "كاحول لافان"، وفي مقدمتهم غانتس، يؤيدون ضم غور الأردن لإسرائيل.