أولمرت: "صفقة شاليط" جريمة واستسلام لحماس

القدس المحتلة / المشرق نيوز

اعتبر ايهود أولمرت، رئيس وزراء الاحتلال السابق، اليوم الخميس، إن صفقة تبادل الأسرى بين المقاومة الفلسيطينية بغزة و"إسرائيل" عام 2011  أنها "جريمة" واستسلاماً لحركة حماس .

ونقلت قناة "ريشت كان" العبرية، عن أولمرت خلال حلقة خاصة حول صفقة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط والتي أطلق مقابله 1027 أسيراً فلسطينياً، قوله، إنها تمت بناءً على اعتبارات خاصة وليست وفقًا للمصالح الوطنية.

وأضاف أولمرت "إنها جريمة، وليس لدي أي كلمة أخرى، لقد شعرت بالضيق حين رأيتها"، مشيرًا إلى أنه رفض إبرام صفقة مماثلة مع حماس حين كان في رئاسة الوزراء، لأنها لا تناسب المصلحة الوطنية.

وأوضح أنه كان يريد إطلاق سراح شاليط، وكان يتم العمل عسكريًا وأمنيًا وسياسيًا من أجل ذلك، لكن كان لا بد من تغليب المصلحة الوطنية وعدم إطلاق سراح أسرى حماس. وفقاً لما أوردته صحيفة " القدس "

ولفت أولمرت إلى أن غالبية من أطلق سراحهم فيما بعد تورطوا في أعمال ضد إسرائيل، وبعضهم يقود خلايا عسكرية الآن ويعمل على تطوير أسلحة وصواريخ وطائرات بدون طيار.