مفاوضات تشكيل الحكومة الاسرائيلية انتهت والتوجه لانتخابات ثالثة

القدس المحتلة / المشرق نيوز

نقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" عن مسؤولين كبار في النظام السياسي الإسرائيلي ، إن فرص تشكيل حكومة وحدة إسرائيلية وصلت إلى الصفر وإذا لم يحدث أي تقدم جريء، فإن إسرائيل ستخوض الانتخابات للمرة الثالثة خلال عام.

وقال مسؤول كبير، إن الاختلافات في كلا المعسكرين الليكود وازرق أبيض في المواقف كبيرة للغاية وغير قابلة للجسر.

وفقًا للمصدر نفسه، فإن الوضع القانوني لرئيس الوزراء هو الاعتبار الحاسم في الصراع بين الحزبين.

وقال إن أزرق – أبيض ينتظر قرار المستشار القانوني للحكومة بشأن تقديم لائحة اتهام ضد نتنياهو في غضون أسابيع قليلة، وبالنسبة لحزب أزرق – أبيض، حتى إذا ألغى مندلبليت تهمة الرشوة، فإن أي لائحة اتهام ضد نتنياهو ستعرقل إمكانية تشكيل حكومة معه.

من ناحية أخرى، قال المسؤول السياسي الكبير، إن نتنياهو يريد الاستمرار في شغل منصب رئيس الوزراء حتى بعد توجيه الاتهام إليه. لهذا السبب، لن يترك منصبه في وقت مبكر، وعلى ما يبدو، حتى بعد تقديم لائحة الاتهام سيواصل التمتع بدعم كامل في الليكود والكتلة اليمينية.

وأشار المصدر السياسي إلى الانتقاد الشديد الذي وجهه رئيس الوزراء ووزير القضاء أمير أوحانا إلى النيابة العامة، من جهة، والخطاب الانتخابي الذي ألقاه بيني غانتس في ميدان رابين، من ناحية أخرى، كدليل على اتساع الفجوة بين الطرفين. وأضاف أنه من الواضح الآن أن كتلة اليمين والليكود لن يتخلوا عن نتنياهو وسيخوضون الانتخابات للمرة الثالثة، على الرغم من احتمال تعرضهم للضرر.

من ناحية أخرى، ادعى المصدر أنه تم تقويض مكانة غانتس في حزبه، وانه حتى لو أراد تبني مخطط الرئيس، فإنه لا يستطيع فعل ذلك. وفقًا للمصدر، "حكومة الوحدة ماتت وإسرائيل في طريقها إلى انتخابات ثالثة".

بالإضافة إلى ذلك، بعد سقوط خيار تشكيل حكومة أقلية بدعم خارجي من الأحزاب العربية – بسبب معارضة أفيغدور ليبرمان، ويوعاز هندل وتسفي هاوزر من ازرق – ابيض، فإن الخيار الوحيد المتبقي هو عودة ليبرمان إلى كتلة اليمين.

ووفقًا للمصدر السياسي، فإنه "بما أن حكومة الوحدة ماتت، فإن من شان خطوة جريئة كهذه من جانب ليبرمان أن تمنع انتخابات ثالثة. وفي الوقت نفسه، تنفذ الرمال في ساعة النظام السياسي، إذ لم يتبق أمام بيني غانتس إلا أسبوعين لتشكيل الحكومة.

وفي نهاية هذه الفترة، ستكون الطريقة الوحيدة لمنع الانتخابات هي توقيع 61 من أعضاء الكنيست على دعم أحد المرشحين – وهو سيناريو منخفض للغاية ويعتمد على تفكك إحدى الكتلتين.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});