تسخين جبهة غزة .. هروب إسرائيلي الى الأمام ,,, بقلم/ د. ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

غزة/ المشرق نيوز

في ظل تسارع الاحداث ، والضبابية في المشهد الاسرائيلي الداخلى ، وعدم قدرة القابلة الإسرائيلية على توليد حكومة جديدة بسبب تجاذب القوى قوى اليمين ويمين اليمين ، من ناحية ، وحدوث اختراق في ملف الانتخابات الفلسطينية ، وبروز أطراف الانقسام بموقف الاستعداد للتغير نزولًا عند مطالب الجماهير ..

يبد أن لاعب سياسي عسكري من دهاقنة الفكر الصهيوني ، أدرك انه لابد من تحقيق سياسة الهروب الى الامام بتوجيه ضربة الى غزة  لتحقيق هدف مزدوج يثمثل في :

اولا : سرعة تشكيل حكومة وحدة وطنية إسرائيلية وعدم العودة الى انتخابات ثالثة قد تضع الاحزاب الصهيونية في مأزق جديد ..

ثانيا : خلط الاوراق الفلسطينية ، للحيلولة دون تشكيل قيادة تشريعية جديدة توحد الرؤى في مواجهة الاحتلال والمخططات الخطيرة ..

تأسيسا من المعطيات السابقة نرى :

  يبدو ان الأيام القادمة ستكن حبلى في الاحداث على جبهة غزة ، لتسويق اسرائيل اعلاميا ،  أن المشكلة الأكثر إلحاحًا التي تواجه "إسرائيل" حاليًا هي قطاع غزة، رغم  "سخونة" الملفات على جبهتي إيران و سوريا

ثمة معطيات  على أرض الواقع  تشير الى أن فرص المواجهة العسكرية في غزة قد ازدادت في الأيام الأخيرة، لا سيما وأن الاعلام الصهيوني بات يظهر المعطيات  التالية لتمهيد أرضية المواجهة وتبريراتها :

-ارتفاع وتيرة التصعيد على الحدود وعودة البلالين الحارقة والأساليب الخشنة من جديد

-إعلان إسرائيل ان فصائل غزة قامت بتجريب 10 صواريخ في عرض البحر

-غياب الحلول العملية وهشاشة اتفاقات التهدئة الخفية ..

-شعور  مستوطني غلاف غزة بعدم الأمان الدائم  قد يدفع العملية  العسكرية المتوقعة إلى الأمام مرة أخرى، أكثر من فرصة التهدئة..

هل ستشهد غزة شتاء ساخن بضوء أخضر أمريكي هذا ما ستعلن عنه الأسابيع القادمة