فيديو- بعد إحالتها للتقاعد,,, معلمة تحرق شهادتها أمام مقر التربية والتعليم برام الله

تنزيل (6).jpg

رام الله/ المشرق نيوز

عقب إحالتها للتقاعد القسري منذ عام 2018, أقدمت معلمة حاصلة على درجة الماجستير بإحراق شهاداتها العلمية أمام مقر وزارة التربية والتعليم بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية .

وفي فيديو نشرته المعلمة رجاء جبر عبر حسابها على "فيس بوك",  وجهته فيه رسالة للحكومة والمعلمين وزراء من سمتهم "التقاعد القسري" والحكومة الجديدة والوزراء الجدد.

وقالت إن هؤلاء: "لم يقوموا بدورهم تجاه المحالين للتقاعد فهم يعِدون دون تطبيق على الأرض؛ فلا دراسة ملفات ولا فتح تحقيق ولا شيء على أرض الواقع".

واتهمت المعلمة اتحاد المعلمين بالتقاعس عن دوره في إعادة المعلمين المحالين للتقاعد إلى عملهم، وقالت: "الاتحاد يعرض على المعلمين ويركب الموجة، وهم إلي (من) نزلوا على المعلمين بالباراشوت".

وأضافت: "هذه شهاداتي الماجستير والبكالوريس التي لم يعد لها قيمة، فالمعلم يُفني ماله وشبابه وحياته وبالآخر يشتغل على بسطة لأنها بلد صايرة مش إلنا.. صايرة للمسؤولين ولأبنائهم ونحن على هوامش الوطن"، وفق تعبيرها.

وطالبت المعلمة بأن يكون هناك نقابة للمدرسين تكون سندًا وجسمًا وظهرًا لهم؛ يدافع عنا بشكل حقيقي مثل نقابات الأطباء ونقابة المعلمين بالأردن مثلا".

ولفتت إلى أنه عندما طالب المدرسين بنقابة تحميهم وتأتي لهم بحقوقهم وتدافع عنا "منعونا واتهمونا إنا أصحاب أجندات واعطونا تقاعد قسري"، في إشارة إلى حراكهم السابق.

وتابعت بالقول: "أنا لن أرجع معلمة إلا إذا صار لي نقابة تحميني وتدافع عني وترجع لي حقوقي ويا معلمين اصحوا".

وصدرت قرارات الإحالة للتقاعد من الوزارات بمحافظات الضفة الغربية المحتلة بعد إضراب المعلمين في شهر شباط/فبراير عام 2016 وكانت على خلفية النشاط النقابي، وفق المُحالين للتقاعد.

وأحيل عشرات الموظفين للتقاعد القسري المبكر في معظم الوزارات، حيث شهدت وزارتي التربية والتعليم ووزارة الصحة أكثر حالات الإحالة للتقاعد.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});