أردوغان لأوروبا: سنرسل لكم 3.6 مليون لاجئ ويوجه رسالة لمصر والسعودية

أنقرة - المشرق نيوز

رد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على ادانة الاتحاد الأوروبي ومصر والسعودية للعملية العسكرية التي يشنها شمال سورية والتي أطلقت عليها اسم "نبع السلام".

وهدد أردوغان، في كلمة له من مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم، الاتحاد الأوروبي، اذا ما واصلوا وصف عملية "نبع السلام" بالاحتلال فان تركيا ستفتح أبوابها وترسل اليهم 3.6 مليون لاجئ.

وقال أردوغان في كلمته، أن "الاتحاد الأوروبي يقول إنه لن يرسل الدفعة الثانية من المساعدات للاجئين السوريين والبالغة قيمتها 3 مليارات يورو، أنتم لم تفوا بوعودكم أبدا ونحن لم نعتمد عليكم، سنتدبّر أمورنا ولكن في الوقت نفسه نفتح الأبواب أيضا أمام اللاجئين".

وأضاف أردوغان: "ما زلنا حتى اليوم نستضيف 300 ألف من إخوتنا الأكراد الذين توافدوا إلى بلادنا من مدينة عين العرب السورية"، وتابع "نحن لا نكافح إخوتنا الأكراد في شرق الفرات، بل نقاتل التنظيم الإرهابي، وتركيا ربما تكون القوة الوحيدة المشروعة داخل الأراضي السورية

كما وجه أردوغان حديثه الى السعودية، قائلا " على المملكة السعودية أن تنظر في المرآة، من الذي أوصل اليمن إلى هذه الحال؟ ألم يمت عشرات الآلاف؟ عليكم أن تحاسَبوا أولاً على هذا.. لا يمكن لمن يقتل آلاف اليمنيين أن يندد بعملياتنا.."

وتابع قائلا: " السلطات في مصر عاجزة عن تحقيق الديمقراطية في بلادها بعد أن أطاحت برئيس منتخب.. ننفذ عملية نبع السلام لتطهير شرق الفرات من الإرهابيين ومن أجل السلام في سوريا.. ليس لدينا مشكلة مع إخواننا الأكراد، وعمليتنا ليست عملية احتلال.."

وأكد أردوغان : " الهدف من عملية نبع السلام هو المساهمة في الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ووحدتها السياسية.. الدول التي تتكلم الآن لا تعلم أنها صدّرت الإرهابيين إلى تنظيم داعش الذي جاء من فرنسا وألمانيا وهولندا، ونحن أرسلنا هؤلاء الإرهابيين إلى الأماكن التي أتوا منها.. نحن من يكافح الإرهاب على أرض الواقع وفي الميدان ولا نكتفي بالكلام، والعملية التي بدأناها أمس ستساهم في تأمين الاستقرار لسوريا في فترة صياغة الدستور السوري.."