الخارجية الفلسطينية تطلب دعما دوليا لإجراء الانتخابات

رام الله / المشرق نيوز

قالت وزارة الخارجية، اليوم الأربعاء، إنها طلبت دعمًا دوليًا لإجراء الانتخابات التشريعية، على المستوى الوطني والانساني والديمقراطي ومطالبة الجهات الدولية كافة دعمها واسنادها والضغط على إسرائيل لتجنب تعطيلها خاصة في القدس الشرقية.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أنها عممت على سفارات فلسطين للتحرك تجاه وزارات الخارجية ومراكز صنع القرار والرأي العام ومؤسسات المجتمع المدني في الدول المضيفة لشرح أبعاد وأهمية الدعوة لإجراء الانتخابات العامة.

وأضافت الوزارة أنها طالبت الجهات الدولية بدعم وإسناد الانتخابات الفلسطينية وتحميل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن أية محاولة لتعطيل الانتخابات أو عرقلتها خاصة في شرق القدس.

وأكدت أن إعلان الرئيس محمود عباس من على منبر الأمم المتحدة (نهاية الشهر الماضي) الدعوة للانتخابات العامة "يُعبر عن التمسك بالحق الطبيعي للشعب الفلسطيني صاحب السيادة والسلطة في انتخاب ممثليه".

وكان الرئيس عباس كلف أول من أمس الاثنين رئيس لجنة الانتخابات المركزية حنا ناصر ببدء التحضير لإجراء انتخابات برلمانية يتبعها بعد أشهر الانتخابات الرئاسية.

وتتصاعد المطالب في الأوساط الفلسطينية بضرورة إجراء الانتخابات كمخرج من استمرار الانقسام الداخلي المستمر منذ منتصف عام 2007 بعد فشل سلسلة تفاهمات للمصالحة بين حركتي فتح وحماس.

والجدير ذكره، أن آخر انتخابات تشريعية عام 2006 وفازت حينها حماس بغالبية مقاعد المجلس التشريعي، فيما أجريت قبل ذلك بعام انتخابات رئاسية وفاز بها الرئيس الحالي محمود عباس.