علماء آثار إسرائيليون يكتشفون مدينة عمرها 5000 سنة بالقرب من الخضيرة

مدينة.jpeg

الخضيرة/ المشرق نيوز

أعلن علماء آثار إسرائيليون يوم أمس الأحد اكتشاف بقايا مدينة كبيرة عمرها 5000 سنة من العصر البرونزي بالقرب من مدينة الخضيرة وسط البلاد قالوا إنها الأكبر في عصرها في المنطقة.     

وفي هذا الموقع الأثري القريب من البحر المتوسط المسمى عيون الأساور عند وادي عارة بالقرب من الخضيرة، قال اسحق باز من سلطة الآثار الإسرائيلية لوكالة فرانس برس "لدينا هنا منشأة حضرية ضخمة وذو تخطيط جيّد مع شوارع تفصلها عن الأحياء السكنية والأماكن العامة. وهو اكتشاف رئيسي في المنطقة من العصر البرونزي".

ولفت إلى أن "ما بين خمسة إلى ستة آلاف نسمة عاشوا هنا من الزراعة والتجارة".

وقال باز "تم التخلي عن الموقع في القرن الثالث قبل الميلاد لأسباب غير معروفة". 

اقرأ أيضاً

ومن جهته قال ايتاي العاد عالم الآثار المشرف على الحفريات إن موقع عيون الأساور "هو الأكبر والأهم من ذلك العصر في المنطقة، إذ تبلغ مساحته 650 دونماً (650 ألف متر مربع)، ما يوازي ضعف المساحة التي نعرفها".

وأضاف العاد "تم العثور على حوالي أربعة ملايين قطعة في الموقع، بينها فخاريات وأدوات من الصوان ومزهريات من الحجر والبازلت."

وقال علماء الآثار إن بعض الأدوات جاءت من مصر.

وأشار علماء الاثار إلى "العثور على معبد للطقوس داخل المدينة القديمة جنبا إلى جنب مع تماثيل نادرة مع وجوه إنسان وحيوان". كما تضمنت عظام حيوانات محترقة في حوض حجري قالوا إنها دليل على تقديم القرابين في تلك الفترة.

ومن جهتها قالت دينا شالم وهي عالمة آثار إن هذه المدينة تضم تحصينات يقرب طولها من 20 متراً وارتفاعها حوالى مترين بالإضافة إلى مقبرة. 

وسمحت الحفريات بالكشف عن مدينة صغيرة بجانب تلك الكبيرة، وعمرها سبعة آلاف سنة. 

وقال باز إن المدينة الصغيرة المكتشفة "كانت الخطوة الأولى في عملية التحضر" في هذه المنطقة خلال الحقبة الكنعانية. 

ونفذت الحفريات التي أجريت على مدار عامين ونصف العام بمشاركة خمسة آلاف متطوع. 

وقد ورد ذكر عيون الأساور في أعمال المؤرخ تقي الدين المقريزي، كما كانت تقوم عليها بلدة يحام الكنعانية.