سلطات الاحتلال تمنع زوجة الأسير بسام السعدي من زيارته

رام الله/ المشرق نيوز

منعت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، المحررة نوال السعدي من مخيم جنين، من زيارة زوجها القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ بسام السعدي، ونجليها صهيب ويحيى القابعان في سجن "مجدو".

وقال مكتب إعلام الأسرى، إن سلطات الاحتلال لم تسمح للسعدي بزيارة زوجها منذ اعتقاله قبل عام ونصف سوى3 مرات، وقد حصلت مؤخرًا على تصريح زيارة لمدة عام، لكنها فوجئت باحتجازها من قبل الجنود، وعزلها عن أهالي الأسرى، وإرغامها على العودة وحرمانها من زيارته.

وأوضحت السعدي أنه لم يتوقف الاحتلال عن عقابنا على مدار السنوات الماضية، فقد تعرضت وأبنائي جميعًا للاعتقال، وقضى زوجي أكثر من 10 سنوات بشكل متفرق خلف القضبان، وحرمت من زيارتهم كوني أسيرة سابقة".

وتابعت "لقد بدد الاحتلال فرحتي بالحصول على تصريح بمنعي من الزيارة، حيث يعتقل زوجي المحكوم عامين وولداي صهيب ويحيى، وهذه الممارسات تعسفية وجزء من العقاب والاستهداف لعائلتنا، لكنها لن تنل من عزيمتنا ومعنوياتنا العالية".

ويذكر أن عائلة السعدي تعرضت للاعتقال ثلاث مرات خلال فترات مختلفة، بينما اعتقل والد العائلة آخر مرة بعد مطاردة دامت عامين، واستشهد خلال انتفاضة الأقصى ابنين توأمين للعائلة هما إبراهيم وعبد الكريم.