ألم يحن لوكلاء حزب الليكود فى الأنظمة العربية ان يخرسوا؟ ,,, بقلم/ د. ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

غزة/ المشرق نيوز

تابعنا مواقف المستعربين في الدول العربية، من سياسين ومثقفين، وشعرنا مدى انتماهم المطلق لحزب الليكود والأحزاب الدينية واليمينية ، وكأنهم من بقايا خيبر وبني النضير..

بعضهم تم استضافته على محطات صهيونية، وتحدث عن آماله فى فوز الليكود واليمين الأقرب إلى الله ضد اليسار العلماني، وربما ذهب وتعلق بجدار الكعبة يدعو بفوز نتنياهو وتوفيقه بتشكيل حكومة يمينية، الأمر الذي دفع بيبي الى الخروج إلى الإعلام ليعلن عن عمق علاقته وصداقته مع الدول العربية والاسلامية..

إلى هؤلاء المتنطعين الاراذل من المستعربين نقول/

ألم تكلفوا انفسكم جهد فى الاطلاع على دعاية نتنياهو الانتخابية المرتكزة على الحقد والإزدراء للعرب، حتى ان فيس بوك وتويتر حجبت صفحته أحيانا بتهمة العنصرية والتحريض ضد العرب..

ام حن بعضكم إلى جده أبي رغال، وزعيمه ابن العلقمي الجبان .