كشف النتائج الأولية لتشريح جثمان الشهيد الأسير "بسام السايح"

تنزيل (7).jpg

رام الله/ المشرق نيوز

كشفت النتائج الأولية للفحوصات التي أجريت لجثمان الشهيد الأسير بسام السايح،  اليوم الاثنين أنه لم يتم العثور على أي نتائج جنائية يمكن أن تكون قد تسببت في وفاته، وفق ما أعلن لمعهد الوطني للطب الشرعي في إسرائيل.

وقال المعهد، إنه بناء على الفحوصات فقد تم العثور على العديد من النتائج المرضية المتعلقة بالمرض المزمن، الذي عانى منه الأسير قبل استشهاده.

وأشار المركز إلى أن سبب الوفاة سيصدر في وقت لاحق بعد أن ينهي المختبر الجنائي فحوصاته.

وكانت أسرة الشهيد بسام السايح (47 عاما) قد طالبت بتشريح جثمانه بحضور طبيب فلسطيني.

واتهمت مؤسسات حقوقية وأخرى تعنى بشؤون الأسرى، سلطات الاحتلال بالتسبب بوفاة الأسير السايح بسبب الإهمال الطبي الممارس داخل السجون، لكن إدارة السجون كانت قد ادعت أن الأسير توفي نتيجة لمعاناته من امراض لا علاج لها مثل مرض السرطان.