تفاصيل الإعتداء على معلمة داخل المدرسة في غزة من قبل عائلتها

توضيحية

غزة / المشرق نيوز

تعرضت إحدى المُعلمات التي تعمل في احدى مدارس الأونرو في غزة الى الاختطاف والاعتداء عليها من قبل عائلتها، وكادت ان تواجه مصيرا مجهولا لولا يقظة رجال الشرطة الذين أنقذوها.

فقد تفاجأت المُعلمة (ن. م 30 عاماً) باقتحام المدرسة التي تعمل بها، من قبل والدها وشقيقها وخالها، والاعتداء عليها بعصا كبيرة وجهاز كهرباء، حيث سالت الدماء من رأسها، وتم وضعها في سيارة وخطفها بحسب رواية زميلاتها.

وقال المُتحدث باسم الشرطة في غزة، أيمن البطنيجي: "تلقينا بلاغاً من مسؤول في (أونروا) في منطقة غرب غزة، بوقوع حادثة خطف مُعلمة داخل أسوار المدرسة، وقد تلقت مسؤولة دائرة حماية الأسرة والطفولة بالشرطة الإشارة.

وأضاف البطنيجي: "تم تحريك سيارة فوراً من شرطة العباس، غرب مدينة غزة، ولاحقت الجُناة، حتى أمسكت بهم على أحد الحواجز، وتم القبض عليهم، وتخليص الفتاة التي كانت مُقيدة.

وطالب البطنيجي النيابة العامة بتغليظ العقوبة على كل من يُحاول أخذ القانون بيده، وأخذ الحق بيده، وأضاف: "رغم أنه في حالة المُعلمة لا يوجد لهم حق لأخذه، فالقصة أن السيدة مُطلقة، وعائلتها تُحاول إرغامها على الرجوع للزوج".

وكشف البطنيجي، أن الشرطة لديها شكوى سابقة مُقدمة من المُعلمة ضد زوجها، وقال: "تقدمت السيدة بشكوى ضد زوجها الذي كان يُعذبها جسدياً ونفسياً، ويعتدي عليها ويُهينها، ففرقت المحكمة بينهما، وحكمت لصالحها بالطلاق، لكن عائلتها تريد إعادتها لزوجها، فلجأت إلى (بيت الأمان للرعاية الاجتماعية للنساء)، وهي أصلاً كانت هناك لأنها لم تشعر بالأمان لا في منزل زوجها ولا في منزل عائلتها".

وأوضح البطنيجي، أن الفتاة عادت إلى (بيت الأمان)، وأن عائلتها تُحاول تخويفها لتتنازل عن الشكوى.

من جانبها قالت مديرة (بيت الأمان) هنادي سكيك، أن المُعلمة (ن. م) كانت في بيت الأمان قبل الحادثة، ومكثت به 8 أشهر قبل أن تُغادره؛ لتسكن مع سيدة في شقة مؤجرة.

وأضافت في تصريح صحفي: "تفاجأنا أن عائلتها تربصت بها في المدرسة، واعتدت عليها وحاولت خطفها، وهي تمكث الآن لدينا بحالة نفسية وجسدية صعبة".

وكشفت سكيك ، أن المُعلمة تُعاني من إصابات خطيرة في الرأس والبطن وكدمات في كافة أنحاء الجسد، وقد أحضر بيت الأمان طبيبةً لمعاينتها، وقد تضطر لعمل صور مقطعية لمكان الإصابات.

واستعرضت سكيك بداية قصة المُعلمة في بيت الأمان فقالت: "بدأت مُشكلتها حين طلبت الطلاق من رجل يُمارس عليها أشد أنواع العذاب النفسي والجسدي لمدة عشر سنوات، فقررت أن تنتفض لنفسها وترفض الاضطهاد والظُلم الذي تعيشه، لكنه طلب منها أموالاً طائلة مُقابل الطلاق".

وتابعت سكيك: "رضخت المعلمة المغلوبة على امرها لمطلبه وأعطته مبلغاً كبيراً، فتفاجأت به يسخر منها ويُخبرها كم من السهل أن يتم استغفالها، وأنه لن يمنحها الطلاق، وكان يُعذبها بأساليب فظيعة، فكان يبصق عليها أثناء نومها، ويصرخ في أذنها بأعلى صوته أثناء استغراقها في النوم، ويضع رأسها في المرحاض، ويسحب سيفون المرحاض عليها، عدا التعذيب الجسدي".

وأكدت سكيك، أن المُعلمة التي لديها ثلاثة أطفال مع والدهم، حصلت على الطلاق أثناء وجودها في بيت الأمان، وقالت: "كان والدها ضد الطلاق، لعُقدة تعود منذ طفولتها، فهو لديه ابن واحد فقط، وكان يريد المزيد من الذكور، لكنه رُزق بالمُعلمة (ن. م)، فأصبح ينقم عليها منذ الطفولة".

وأضافت سكيك: "كانت السيدة غاية في الأدب والأخلاق، مكثت لدينا 8 أشهر، ولم يصدر منها أي شيء غير جيد، بل وأطلقت عليها وصف أنها أروع حالة احتضنها بيت الأمان".

وتوضح سكيك: "بيت الأمان إيواء مؤقت وليس إقامة، ومدة الإقامة ليست محددة بفترة زمنية مُعينة بل إلى حين تأمين الحالة، وبعد انقضاء الـ 8 أشهر، خرجت (ن. م) وسكنت بشقة مؤجرة مع سيدة أخرى أرملة، لتكون بأمان، لكن تفاجأنا باعتداء والدها وشقيقها عليها أثناء دوامها في المدرسة".

وأضافت: "لولا تدخل الشرطة، وتصرفهم سريعاً لكانت المُعلمة (ن. م) أصبحت إسراء غريب غزة".

وختمت سكيك تصريحها: "القضية الآن لدى الشرطة، ووظيفتنا في هذه اللحظة، أن نُحافظ على سلامتها النفسية والجسدية، وستمكث لدينا إلى حين رد اعتبارها، وإلى حين الاطمئنان عليها، ثم ستأخذ القرار بنفسها".

انتهى

"دنيا الوطن"