نقابة العاملين بجامعة الازهر بغزة: مؤامرة مجلس الأمناء لن تمر إلا على أجسادنا

غزة / المشرق نيوز

ردت نقابة العاملين في جامعة الأزهر بغزة، اليوم الأحد، على بيان مجلس الأمناء المسير للأعمال الذي اعتبرته يحمل الإلتفاف على قرار المحكمة الإدارية وذلك على خلفية أزمة الجامعة التي بدأت منذ عدة أشهر على خلفية تعيين الدكتور عبد الخالق الفرا رئيسا لها.

وقالت نقابة العاملين، إن مؤامرة مجلس الأمناء الواضحة لن تمر إلا على أجسادنا، ولن نقف مكتوفي الأيدي أمام سلوكياته الهادفة لانهيار الجامعة

واليكم بيان نقابة العاملين بجامعة الأزهر

خرج علينا اليوم مجلس الأمناء المسير للأعمال ببيان يحمل في طياته الالتفاف على قرار المحكمة الإدارية، وليوصل لنا رسالة ابتزاز واضحة وضوح الشمس لنا ولأبنائنا الطلبة حول وقف إصدار شهادات الخريجين وعدم صرف رواتب العاملين بالجامعة ولمدة زادت عن 75 يوماً.

وفي نفس الوقت لم يعطِ هذا المجلس تكليفاً مكتوباً لنائب الرئيس للشؤون الأكاديمية بالتفويض الكامل للنائب الأكاديمي بكل صلاحيات رئيس الجامعة عملاً بالمادة 17 البند 3 من النظام الأساسي لجامعة الأزهر في تموز/ يوليو 2001، وهذا يمثل اعتداءً جديداً على الأنظمة والقوانين بالجامعة، حيث لم يوافقوا أيضاً على طلب النائب الأكاديمي بإرسال توقيعه لاعتماده لدى وزارة التربية والتعليم ولدى البنوك.

إننا في مجلس النقابة نؤكد على التالي:

1. مجلس النقابة لن يقف مكتوف الأيدي أمام سلوكيات مجلس الأمناء المسير للأعمال، والتي تهدف لإنهيار الجامعة أكاديمياً ومالياً.

2. على جميع الإخوة العاملين أداء واجبهم الأكاديمي والإداري على أحسن وجه، وذلك إرضاءً لله عز وجل، ومن ثم لشعبنا وأهلنا.

3. إن مؤامرة مجلس الأمناء المسير للأعمال باتت واضحة المعالم لنا جميعاً، ونقول لهم إن مؤامرتكم لن تمر إلا على أجسادنا.

4. تعليق العمل الأكاديمي والإداري من الساعة الحادية عشرة حتى الثانية عشرة للاعتصام في مقر مجلس الأمناء، لنوصل كلمتنا، كلمة العاملين قوية مدوية، إن هذه الفعالية هي باكورة فعاليتنا.

5. يستثنى من التعليق فقط الإخوة الذين عليهم مراقبات للامتحانات والإخوة العاملون في استقبال الطلبة الجدد والإخوة في التحصيل المالي.

6. لن نسمح لهذا المجلس المستهتر بهذا الصرح العلمي الكبير، ان يتلاعب بجامعتنا، وإننا في مجلس النقابة، سنتحمل مسؤلياتنا تجاه جامعتنا، وقد جربتمونا، ونحن لها- إن شاءاالله- ونحن جاهزون للذهاب أبعد مما يتوقع أحد من أجل جامعتنا ومجتمعنا وعاملينا وطلبتنا.