حركة فتح ترد على تصريحات بحر إنتهاء ولاية الرئيس عباس

مهرجان فتح.jpg

رام الله / المشرق نيوز

ردت حركة فتح على تصريحات أحمد بحر النائب الأول للمجلس التشريعي بغزة التي أعلن فيها انتهاء ولاية الرئيس محمود داعيا دول العالم لعدم التعامل معه.

فقال منير الجاغوب رئيس المكتب الإعلامي في مفوضية التعبئة والتنظيم في الحركة في تغريدة على صفحته على موقع "الفيسبوك"، إن تصريحات بحر تنمُّ عن الجهل والوقاحة والإمعان في العقلية الإنقلابية لحماس، وهي لا تخرجُ عن إطار ما يخرج عن قادة الإنقلابيين بين الحين والآخر من تخرّصاتٍ لا هدف من ورائها سوى التغطيةِ على مآزقهم وعجزهم حتّى عن إرضاء إسرائيل وهم يلهثون للحصول على تهدئةٍ مذلّةٍ لا هدف من ورائها سوى تثبيت حكمهم الإنقلابي في غزة واستمرار تسلطهم على رقاب أهلها.

وأكد بحر، أن كل ما صدر عن أحمد بحر لا يستحق سوى الإهمال والسخرية، فلا يمثّل هذا الدعيّ سوى نفسه، إذ أن صلاحية المجلس التشريعي وكل مسميّاته التي استرزقت منها حماس مطولاً قد انتهت، وبالتالي ليس أحمد بحر سوى بوق من أبواق حماس لا يملك أية صفة تمثيلية.

وأشار الى أن تصريحات بحر تعبر عن استهتاره بعقول شعبنا عندما يتحدث عن "محكمة دستورية" وهو الذي ينتمي إلى تنظيم انقلابي ذي تاريخ أسود انقلب على الشرعية ومؤسساتها واغتصب السلطة في جزء عزيز من الوطن جالباً لشعبنا المصائب والكوارث ولأهلنا في غزة القمع والقهر والحكم الظلامي.

ووجه الجاغوب تساؤلا لأحمد، ما الذي يدفعك إلى الإدلاء بهذه التصريحات البذيئة قبل أيام من الانتخابات الإسرائيلية وما يليها من إعلان الشق السياسي من صفقة القرن؟ هل تريد أنت ومن معك في قيادة حماس استرضاء امريكا واسرائيل من أجل تثبيت حكمكم الذي نخره سوس الفساد والتنسيق اليومي مع اسرائيل وملاحقة مطلقي الصواريخ والتضييق على كل من يعارض سياساتكم الإجرامية بحق شعبنا وقضيتنا؟

وتابع، على أحمد بحر ومن دفعه لإطلاق تصريحاته الجوفاء أن يعلم أن السيد الرئيس أبو مازن لا يستمد شرعيته من الإنقلابيين القتلة، وهو رئيس للشعب الفلسطيني ورئيس للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي اكتسبت شرعيتها قبل أن تخرج حركتكم المشبوهة الى الوجود بعشرات السنين.

وشدد الجاغوب على أن الرئيس أبو مازن باقٍ في موقعه لقيادة الشعب الفلسطيني، وإذا كان ذلك لا يروق لأحمد بحر فليشربْ من بحرِ غزة!