كحيل يجري لقاءات هامة مع عدد من المسؤولين البارزين برام الله

كحيل يجري لقاءات هامة مع عدد من المسؤولين البارزين برام الله

رام الله-غزة / المشرق نيوز

أجرى رئيس اتحاد المقاولين الفلسطينيين بقطاع غزة أسامة كحيل سلسلة لقاءات ايجابية بمدينة رام الله قبيل عيد الأضحى مع عدد من الوزراء والمسؤولين على مختلف المستويات في إطار الحشد والتأييد لمطالب المقاولين العادلة.

وشدد كحيل خلال لقاءاته المتعددة على أن مقاولي قطاع غزة ماضون قدما في خطواتهم التصعيدية النقابية دون تراجع حتى تحقيق جميع مطالبهم بعد 12 عام من الوعود وتراكم الخسائر الفادحة التي لم تعد تتحملها شركات المقاولات وعدم قدرتها على الاستمرار، مع تفهم المقاولين الكامل للأزمة المالية التي تمر بها السلطة الوطنية، إلا ان المطلوب حاليا هو الاعتراف والالتزام بحقوق المقاولين الى حين عودة اموال المقاصة لوزارة المالية.

والتقى كحيل بوزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي لعرض مطالب مقاولي غزة الاربعة العادلة فيما يتعلق بالإرجاع الضريبي والية اعمار غزة وختم الفواتير برام الله وفارق أسعار العملات وتأثير هذه الملفات الخطير على تدمير قطاع المقاولات وارتباطاته الاقتصادية الواسعة.

ووعد الوزير العسيلي بمناقشة هذه القضايا الهامة خلال جلسة مجلس الوزراء قريبا بعد تقديم الاتحاد كتاب تفصيلي حول هذه القضايا التي لم تطرح سابقا على مجلس الوزراء.

وتناول اللقاء ترتيبات سفر المقاولين الى سوريا والاجراء اللازمة لذلك، فضلا عن اطلاع الوزير على نتائج المشاركة الهامة في معرض الصناعات الانشائية في الاردن وما ترتب عليه من فتح أبواب العراق امام المقاولين الفلسطينيين خاصة من قطاع غزة للمشاركة في عملية اعادة الاعمار والتنمية هناك.

كما أجرى كحيل لقاء مميز مع وزير الحكم المحلي مجدي صالح في ضوء التقاطعات الكبيرة بين قطاع المقاولين والوزارة المسؤولة عن جميع مشاريع البلديات ومشاريع صندوق تطوير واقراض البلديات.

واستعرض اللقاء مطالب المقاولين الأربعة مع تركيز على ضرورة التراجع عن قرار ختم الفواتير في رام الله على الأقل في المشاريع القائمة أو وقف القرار تماما أو التعامل به مع المشاريع الجديدة، ووعد وزير الحكم المحلي بتبني هذا المطلب ودراسة المطالب الأخرى مع الحكومة.

وفي ملف الارجاع الضريبي اعتبر وزير الحكم المحلي ان الأزمة المالية الناتجة عن احتجاز اسرائيل المقاصة تحول دون استجابة الحكومة، في المقابل شدد كحيل على تضامن المقاولين مع الحكومة، لكن ذلك لا يمنع التزام الحكومة الواضح بالإفراج عن أموال الارجاع الضريبي فور نهاية ازمة المقاصة أو اصدار سندات حكومية بمواعيد لاحقة على غرار ما يجري مع مقاولي المحافظات الشمالية.

لقاء المستشار الخالدي

كما جمع لقاء هام كحيل مع أ. باسم الخالدي مستشار ممثل الأمم المتحدة في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف لاطلاعه على أسباب حراك المقاولين الاحتجاجي الواسع في قطاع غزة جراء اهمال الجهات المعنية مطالبهم الواضحة والمحددة والتي أدت الى انهيار مكونات هامة من القطاع الخاص.

وركز اللقاء الذي جمع كحيل والخالدي على القضايا المثارة مع وكالة الغوث "أونروا"  في ملف الارجاع الضريبي وقدرة الاونروا الضغط على السلطة لتحصيل مستحقات الارجاع الضريبي في العقود المبرة معها، وكذلك ملف الية اعمار غزة وضرورة توقف المؤسسة الاممية عن اشتراطها على المقاولين للمشاركة في عطاءات مشاريعها.

وأوضح كحيل لمستشار ميلادينوف حقيقة الية اعمار غزة باعتبارها مؤقتة وضرورة اعادة النظر فيها واتخاذ الامم المتحدة دور حيال هذه الالية التي تحولت الى اداة ابتزاز أمني ومالي للمقاولين.

وطلب الخالدي بإعداد كتاب لشرح مطالب المقاولين لرفعها للسيد ميلادينوف للعمل على ايجاد حلول لها، وبشكل فوري تسلم الخالدي كتاب اتحاد المقاولين لرفعه لممثل الأمم المتحدة، واتفق الطرفان على استمرار اللقاءات والتشاور حول مطالب المقاولين.

وفي اطار التعريف بمطالب مقاولي غزة والضغط الاعلامي أجرى كحيل مقابلات اذاعية وتلفزيونية موسعة مع أهم المنابر الاعلامية في رام الله وأهمها تلفزيون وطن، واذاعة 24 أف ام مع الاعلامي المعروف ايهاب الجريري، واذاعة راية أف ام بالمشاركة في أهم برنامج اذاعي اقتصادي يقدمه الصحفي المتخصص في الشؤون الاقتصادية طلعت علوي.

واعتبر كحيل ان هذه اللقاء والمشاورات مهدت بشكل قوي لزيارات لاحقة لمتابعة نتائج الاتصالات والمخاطبات الرسمية  لدعم خطوات الاتحاد النقابية لإنقاذ قطاع الانشاءات من الانهيار وتحقيق مطالب المقاولين العادلة.

انتهى