سيدة أعمال ايطالية تورّط نفسها في قضية سرقة في المطار

ثرية.PNG

روما/ المشرق نيوز

قامت سيدة أعمال ايطالية بسرقة ساعة وسوارا فاخرين، خلال عملية تفتيش داخل المطار, مما تسبب لها بالإحراج .

ووفقاً لموقع "ذا تايمز"، فإن مونيكا بيروفانو، 55 سنة، حاولت أن تسرق ساعة من نوع "روليكس" تصل قيمتها إلى 8 آلاف يورو إلى جانب سوار "تيفاني".

ويضطر المسافرون في المطارات، إلى نزع الساعات وباقي الإكسسوارات والأجهزة الإلكترونية وكل ما يحتوي على المعادن، ويقومون بوضعها، تحت جهاز التفتيش "سكانر" حتى تخضع للمراقبة.

واعتقدت المالكة الأصلية للسوار والساعة، أن زوجها، سيقوم بأخذ القطعتين، ثم تقدمت إلى الأمام، لكنه نسي أن يفعل، وفي هذه اللحظة، استغلت مديرة الشركة الثرية، الفرصة، وبادرت إلى الاستيلاء على القطعتين.

وبعدما لاحظ الزوجان أنهما فقدا الساعة والسوار، اتصلا بشرطة مطار تورين في إيطاليا، لأجل تبين المصير.

وعقب الاطلاع على الفيديو المسجل بكاميرا المراقبة، تبين أن مونيكا التي تدير شركة للصلب في الشمال الإيطالي، هي التي أخذت الساعة والسوار الذي تصل قيمته إلى ألف دولار.

وعقب تحديد المسؤولة عن السرقة، انتقل عناصر الشرطة إلى بيت سيدة الأعمال، وأقرت بحمل الإكسسوارين لكنها حاولت أن تبرر ما قامت به.

وقالت المتهمة بالسرقة "لقد لاحظت أن السيدة التي كانت أمامي نسيت أن تأخذ أغراضها، ولذلك أخذت القطعتين وفي نيتي أن أعيدهما، لكنني لم أجدها على الإطلاق في المطار.. لم أرغب أبدا في السرقة".

وأضافت أن لديها ساعة "رولكس" وليست في حاجة إلى أن تقوم بسرقة أخرى جديدة، "وإذا احتجت فبإمكاني الشراء".

وأقرت بأن هذا الموقف "محرج جدا" بالنسبة إليها، ولذلك ستحاول في الوقت الحالي أن ترتب ما حصل مع القضاء.

AMP Code