تدوير واستنساخ عناصر الفشل يعنى الوصول إلى الهاوية,,,بقلم/ د. ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

غزة/ المشرق نيوز

منذ بداية فهم العملية  الديموقراطية التى تطلع لها الكل الوطني الفلسطيني ، ثمة أزمة حقيقية تعيشها التنظيمات التاريخية وتتمثل بتدوير الشخصيات التى لها خبرات سابقة فى صناعة الفشل وبتقدير امتياز ، وكأنها ترسل إشارات إلى خصومها السياسيين  أننا نستمرئ الفشل ..

أكثر من عقدين من الزمن وفى أول  إعلان عن أي عملية إصلاحية فى أي مؤسسة تخص المجتمع المحلى نجد نفس الرؤوس المتيبسه تطل علينا ، وكأنها القدر المحتوم، وإلا تتبع سياسة الحرد من التنظيم  ، وبداية الكولسات والمؤامرات على تنظيمهم متناسين ان من  صنعهم ليس عقولهم ، ولا حتى بطولاتهم بل  إجادتهم لفنون المؤتمرات على إخوانهم ورفاقهم ..

سئمنا من تكرار أسماء تعفنت فإذا طلب التنظيم أسماء للتشريعي او أعضاء بلديات،  او تشكيل لجان محلية، او ترشيح وزارات،  بل وخبراء فى فنون الطبخ والرقص او كرة القدم ، نجد نفس الأسماء،  وكأن البلد والنساء عقمت عن إنجاب غير  أبو  صخر وعنتر وفهميم

والمشكلة ياسادتي عند فهيم النميم اللميم اللئيم ..

اقرأ أيضاً

أما آن الأوان ان يقف من يدور عناصر الفشل ويستنسخ تجاربهم ان يؤمن ولو مرة واحدة بفقه المراجعة،  ويترك مصالحه الضيقة ويسهم فى فتح آفاق التغيير والبناء  الإيجابي ، أم أصبح الوصول الى الهاوية هو المنال ؟ ..