الفنان حمزة نمرة يرد على الاتهامات الموجهة له بالتطبيع مع إسرائيل

تنزيل (25).jpg

رام الله/ المشرق نيوز

ردّ الفنان المصري حمزة نمرة على الاتهامات التي وجهت له بالتطبيع مع إسرائيل وذلك عقب زيارته الأولى لفلسطين للمشاركة بمهرجان "وين ع رام الله 11" في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وغرد نمرة عبر تويتر كاشفاً تفاصيل دخوله فلسطين: "أنا تشرفت بدعوة بلدية رام الله لإحياء حفل لأهلنا في فلسطين، وبعد استشارة أصدقائي الفلسطينيين المعروف عنهم باعتزازهم بالقضية الفلسطينية وأخذ رأي الBDS، ذهبت إلى رام الله بتصريح من السلطة الفلسطينية عبر معبر الكرامة مثلي مثل أهل فلسطين. وكم سعدت بالغناء معكم في رام الله".

وأضاف: "وأشكركم على كرم الضيافة. أعلم أن هناك جدل حدث وهناك من اتهمني بالتطبيع رغم كل ذلك. أنا حقيقي مش عارف ايه اللي كان المفروض أعمله وما عملتوش، لو فيه طريق كان أفضل قولوا لي عليه. أنا ضد التطبيع بكل أشكاله، وأنا تحت أمر الشعب الفلسطيني في أي وقت يدعوني لأغني معهم. كل التحية لصمودكم".

وكانت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) قد حسمت الأمر بعد الجدل،وأعلنت في منشور عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أن الزيارة لا تُعدّ تطبيعا.

وقالت الحركة : "إن اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها (BNC) لا تعتبر أن زيارة الفنان حمزة نمرة إلى الضفة الغريبة عبر تصريح دخول تطبيعا وفق معايير مناهضة التطبيع المقرة من قبل الغالبية الساحقة من المجتمع الفلسطيني منذ العام 2007".

وأضافت: "تؤكد اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة، أوسع تحالف في المجتمع الفلسطيني في الوطن والشتات وقيادة حركة المقاطعة (BDS)، أن ما تسمى ب" حملة المقاطعة - فلسطين (BCP) التابعة لاتجاه سياسي محدد لا تمت بأي صلة لحركة مقاطعة إسرائيل (BDS)".

 

 

AMP Code