اتحاد الحقوقيين الفلسطينيين بتونس يصدر بيانا في الذكرى 52 لعدوان حزيران

نقابة المحامين.jpg

اتحاد الحقوقيين الفلسطينيين بتونس يصدر بيانا في الذكرى 52 لعدوان حزيران

تونس/ المشرق نيوز 

أصدر الاتحاد العام للحقوقيين الفلسطينيين في تونس بيانا في الذكرى الثانية والخمسين للعدوان الصهيوني في حزيران عام 1967م.

وقال الاتحاد في بيانه انه تمر الذكرى 52 لعدوان حزيران الذي احتل فيه الكيان الصهيوني بقية فلسطين الضفة بما فيها القدس الشرقية وغزةوالأراضي العربية الجولان السوري وصحراء سيناء ومزارع شبعا، لينتقل العدو الصهيوني بذلك إلى مرحلة جديدة.

وأضاف البيان أن الكيان الصهيوني تجاوز ما كان مقررا بإجحاف في الحقوق الفلسطينية من خلال قرار التقسيم 181 وفرض "دولة إسرائيل" فيالأمم المتحدة من خارج دائرة النظام الإجرائي المعمول به.

وأشار الاتحاد إلى أن الكيان الصهيوني وبدلا من الالتزام بالشروط الموضوعية والخاصة الواردة في القرار رقم 273 قام باحتلال بقية الأراضيالفلسطينية والعربية في عدوان 1967.

وقال الاتحاد انه لم يكتف رعاة المشروع وأدواته بما اقترفوه بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية والطبيعية من إنكار وتجاوز بل يتواصل العدوان والإرهاب الأحادي على تلك المقررة في الشرعية القانونية والدولية وعلى رأسها حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وحقه في مقاومة الاحتلال وعودة اللاجئين إلى ديارهم وإقامة دولته المستقلة.

وأوضح البيان بأن رعاة المشروع يعملون على نقل المشروع الصهيوني لواقع جديد يتم من خلاله تصفية ما تبقى من الحقوق الفلسطينية في حدها الأدنى، وتمرير محاولة التصفية للقضايا الجوهرية القدس واللاجئين وشرعنة المستوطنات وضم المناطق والحدود واستمرار حصار قطاع غزة والانقسام بما يؤدي إلى خلق كانتونات في الضفة والقطاع.

 وأكد اتحاد الحقوقيين الفلسطينيين في تونس رفضه المطلق لمشروع التصفية ورفضه لاستمرارية الانقسام، داعيا كل المكونات الفلسطينية والعربية والدولية والعالمية العادلة للعمل بكافة الوسائل المشروعة وعلى كل المستويات لمواجهة المشروع الصهيوني الذي لا يستهدف الشعب الفلسطيني فحسب بل يستهدف بنفس الدرجة الأمة العربية والإسلامية.

AMP Code