اسرائيل تعزز قواتها في محيط غزة وتغلق طرق وأوامر صارمة باطلاق النار

تعزيزات اسرائيلية.

القدس المحتلة / المشرق نيوز

أنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي تعزيز قواته عند المنطقة المحيطة بالسياج الفاصل مع قطاع غزة، تحسبًا لاندلاع مواجهات واسعة، خلال تظاهرات ذكرى النكبة اليوم.

وقالت القناة الـ13 العبرية، إن التعزيزات والاستعدادات شملت إجراءات أمنية خاصة، ونشر بطاريات القبة الحديدية، وتعليمات خاصة لسكان مستوطنات غلاف غزة.

ويخشى الجيش من عمليات اقتحام جماعية يقوم بها متظاهرون فلسطينيون عبر السياج الحدودي، أو تظاهرات قد يتخللها إطلاق بالونات حارقة، وإلقاء قنابل يدوية وعبوات ناسفة وفق القناة العبرية.

وتشير تقديرات الجيش والمنظومة الأمنية الإسرائيلية، الى أن التظاهرات اليوم ستكون حاشدة، وستشارك بها جماهير كبيرة من القطاع.

وأصدرت القيادة العسكرية الاسرائيلية أوامر بتخويل قادة كتائب في جيش الاحتلال وليس قادة الالوية بصلاحية اصدار الأوامر بالشروع في اطلاق النار. وفق ما ذكرت الاذاعة العبرية.

وستنطلق التظاهرات اليوم عقب صلاة الظهر، من كافة أنحاء القطاع نحو منطقة الحدود، لإحياء لذكرى النكبة الـ71، ورفضا لصفقة القرن والحصار المتواصل على قطاع غزة، منذ 12 عاما.

كما وأغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، الطرقات بالقرب من حدود قطاع غزة تحسباً لحدوث تصعيد خلال مليونية يوم النكبة عند الحدود وفق القناة السابعة العبرية.

وأشارت القناة الى أن الجيش بدأ بإغلاق جميع الطرق المحاذية للسياج الأمني مع قطاع غزة استعدادًا لترتيبات يوم النكبة والمظاهرات عند الحدود مع قطاع غزة.