لا تأمنوا غدر نتنياهو ,,,, بقلم/ ناصر اليافاوي

ناصر اليافاوي.jpg

غزة/ المشرق نيوز

نتنياهو وهروبا من الضربات الموجعة التى تلقاها من المقاومة بكافة شرائحها بغزة ، وبمجرد حصوله على كنز خديعة التفاهمات، ولملمة عاره أمام اليمين المتطرف صهيونيا وانجليكانيا، كان اول عمل لإرضاء غروره بعد لطمات غزة وخلال زيارة للقيادة الجنوبية في الجيش وتقييم للوضع زعم انه

في اليومين الماضيين جددنا سياسة الاغتيالات ضد كبار "الإرهابيين" وقتلنا العشرات من حماس والجهاد الإسلامي ودمرنا أبراج الإرهاب، لقد غيرنا قواعد اللعبة وحماس تدرك ذلك جيدًا، من الواضح أن هذه ليست نهاية الحملة، لذلك أصدرت تعليمات للجيش بالاستعداد للمراحل القادمة، والاحتفاظ بتعزيزات القوات المدرعة والمدفعية حول قطاع غزة...

لذا /

على الكل الفلسطيني في غزة ألا يأمن لوعود نتياهو حتى لو قال سنعطي الفلسطينين دولة يوم القيامة..

- نتمنى ونحن فى شهر رمضان المبارك اعاده اللحمة الفلسطينية كى نكن قادرين علي مواجهة خدائع نتنياهو المعهودة وكومبارسه

-خابت مخططات نتنياهو ، لكنه اظهر دمويته أمام اليمين المتطرف الصهيوني

- بعد تشكيل الحكومة بنمط يميني صاف سيتم التحرش بغزة لتقديم عربون التحالف الجديد..

AMP Code