جامعة الأزهر بغزة: لن يحرم أي طالب من الدراسة بسبب الأوضاع الاقتصادية

تنزيل (12).jpg

غزة/ المشرق نيوز

طمأنَ عميد شؤون الطلبة في جامعة الازهر بغزة خالد أبو شاب طلبة الجامعة أنه لن يحرم أي طالبٍ من الدراسة في الجامعة تحت وطأة الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، مشدداً على أنَّ الجامعة تعمل على تمكين جميع الطلبة من أداء الامتحانات الفصلية.

وأوضح أبو شاب في تصريح لـ"وكالة فلسطين اليوم الاخبارية" أنَّ جامعة الأزهر لن ولم تحرم أي طالبٍ مسجل ضمن النظام الجامعي من أداء الامتحانات الفصلية، مشيراً إلى أنَّ الجامعة ستظل جامعة الكل الفلسطيني وجامعة الفقراء ليس شعاراً وإنما قولاً وعملاً من خلال تقديمها إعفاءات ومنح لأكثر من ربع طلبة الجامعة من خلال تقديم حوالي 16 نوعاً من المنح والإعفاءات والقروض.

وذكر أبو شاب أن الجامعة لم يسجل في تاريخها أن حرمت طالباً من الدراسة، مشيراً إلى أنَّ الجامعة تشترط للتسجيل فقط دفع الطالب لمبلغ رمزي يقدر بـ 30% من الرسوم، وباستطاعته دفع المبلغ خلال الفصل الدراسي، لافتاً إلى أنَّ المبلغ معقول في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة، وهو مبلغ لصالح اعتماد الطلبة على نظام الجامعة، ولتمييز الطالب المسجل عن غيره من الطلبة غير المسجلين.

وبين أبو شاب أنَّ الجامعة إلى جانب مراعاتها للظروف الاقتصادية الصعبة لا تتهاون مطلقاً مع الطلبة الذين لا يلتزمون بالنظام الجامعي الخاص بآليات التسجيل والتي تتطلب أن يسجل الطالب المساقات من خلال بوابة الطالب الجامعي عبر الموقع، وأن يسدد 30% من قيمة الرسوم خلال الفصل الدراسي.

وفي رده عن شكاوى تتعلق بمنع بعض الطلبة من دخول قاعات الامتحانات خلال الفصل؛ أوضح أن المنع جاء لعدم تسجيلهم في الجامعة للفصل الدراسي من خلال الطرق المعروفة، وبوابة الطالب، وعدم تسديد المبلغ الرمزي للجامعة، مشيراً إلى أنَّ الجامعة وتقديراً منها للظروف الجامعية ستسمح للطلبة من اداء الامتحانات التي تأخروا عنها نتيجة ظروفهم بعد سدادهم لـ 30% من الرسوم، والذي لا يشكل عبئاً اقتصادياً كبيراً على الطلبة.

وقال أبو شاب: جامعة الازهر إدارة وعاملين تدرك الظروف الصعبة والأوضاع التي يعيشها أهلنا في قطاع غزة، وتفاقم الازمات الاقتصادية، وارتفاع معدلات الفقر، وعليه نحاول قدر الإمكان ان تتواءم سياساتنا المالية مع الظروف الاقتصادية للطلبة.

وبين أبو شاب أن مكتبه مفتوح طيلة فترة الدوام الدراسي أمام جميع الطلبة، وذلك انطلاقا من المسؤولية الملقاة على عاتقه.

 

 

"
"